كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن قوات الاحتلال الصهيوني صعدت من وتيرة الاعتداء على الأطفال في سجونها، وتعمدها بعدم تقديم العلاج اللازم لهم.

ونقل محامي الهيئة لؤي عكة، شكوى أسير قاصر، يعاني مشاكل في صدره بسبب وجود بقايا شظايا في جسده جراء إصابته برصاص جيش الاحتلال قبل اعتقاله، وهو بحاجة إلى إجراء عملية جراحية منذ عام ونصف، غير أنه يتعرض لإهمال طبي ومماطلة متعمدة في تقديم العلاج اللازم له.

ووثق المحامي عكة إفادتين لأسيرين قاصرين، تعرضا للضرب الشديد (في مناطق حساسة مثل الرأس والظهر والصدر)، والمعاملة المهينة خلال اعتقالهما.

ورصدت الهيئة أيضا اعتداءات جيش الاحتلال على طفلين، بعد اعتقالهما ومهاجمة عدد من الجنود لهما وطرحهما على أرض مليئة بالتراب والحجارة، والتنكيل بهما في مركز الاعتقال قبل نقلهما لقسم الأسرى الأشبال.

ويبلغ عدد الأطفال المحتجزين في سجون الاحتلال الصهيوني نحو 350 طفلًا، ويعاني هؤلاء الأطفال من الإهمال الطبي والاعتداء المستمر عليهم من جنود الاحتلال.

وكان مركز أسرى فلسطين للدراسات قد أعلن، قبل أيام، أن أعداد الأسرى الفلسطينيين المحكومين بالمؤبدات في سجون الاحتلال ارتفعت لتصل إلى 513 أسيراً، وذلك بعد أن أصدرت محاكم الاحتلال أحكاما جديدة بالمؤبد بحق أسيرين.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.