أقدمت السلطات المخزنية في مدينة جرسيف، صباح اليوم الخميس 19 يوليوز 2018، على قمع الوقفة التضامنية مع الصحافي والمدون سعيد بوغالب، أمام المحكمة الابتدائية بالمدينة، حيث واجهت قوات القمع المتظاهرين السلميين بعنف شديد، مما خلف عددا من الإصابات، كان من بين ضحاياها الأستاذ حسن بناجح، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، والأستاذ فؤاد هراجة، عضو المكتب الوطني للهيأة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان.

يذكر أن عائلة ومحبو المدون سعيد بوغالب، إضافة إلى أعضاء من جماعة العدل والإحسان، نظموا وقفة رمزية أمام المحكمة الابتدائية بمدينة جرسيف تزامنا مع محاكمته، التي تأتي ضمن سلسلة من المحاكمات التي نُصِبَتْ له، والتي تهدف أساسا إلى مصادرة حقه، وحق كل حر غيور، في التعبير بحرية عن رأيه وفضح الفساد وتعريته، ثم لكونه ينتمي إلى جماعة العدل والإحسان.

ويشار إلى أن الناشط الإعلامي بوغالب يواجه بثلاث محاكمات، هي:

– 2018/7/19، محاكمة حول هاشتاج نشر في مجموعة فيسبوكية يتعلق بالوضع المزري للمستشفى الإقليمى.

– 2018/7/24، محاكمة بتهمة سب طبيب عبر صفحة الفايسبوك.

– 2018/9/18، محاكمة بتهمة مجموعة من التدوينات وتصوير القوات العمومية.

وإضافة إلى هذا الزخم من التهم، تم تجريد الناشط سعيد بوغالب من رخصة سيارة الأجرة وقطع مصدر رزقه.