من قلب مشاركته في المسيرة الحاشدة يوم الأحد 15 يوليوز 2018، قال الدكتور المعطي منجب أن هذه المظاهرة الشعبية الحاشدة تذكره بـ“15 يوليوز أخرى مشؤومة؛ وهي تصريح وزير الداخلية حصاد أمام البرلمان ضد المنظمات الحقوقية وضد المجتمع المدني المطالب بالحقوق والذي اتهمه بالعمالة للأجنبي وتلقي الأموال من الخارج”.

وقال منجب في تصريح لموقع الجماعة نت “الآن وصلنا إلى ما وصلنا إليه بعد سنوات، وهو تردي حقيقي لحقوق الإنسان وللحريات العمومية، بحيث يوجد الآن مئات معتقلي الرأي في المغرب، وتراجع عن كل الإصلاحات التي وعد بها في 2011”.

واستنكر الفاعل الحقوقي والسياسي “هذا التراجع والهجوم المخزني على حريات المغاربة والمغربيات وتحكم الأجهزة البوليسية في كل شيء بما في ذلك القضاء”.

ليختم تصريحه مؤكدا على أن “الحكم على المناضلين الأحرار بـ20 سنة هو قرار للأجهزة البوليسية وليس للقضاء”.