تواترت الأخبار من عدة مناطق ومدن وعبر الطرق الوطنية، تؤكد تعرض القادمين للمشاركة في مسيرة الرباط، صباح الأحد 15 يوليوز الداعمة لمعتقلي الريف، للمنع والعرقلة بغية صدهم عن الوصول إلى العاصمة.

وهكذا تداول ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعي في الفيسبوك والواتساب أخبارا تؤكد منع مواطنين من الخروج من مدينة الشاون ومكناس وفاس ووجدة والحسيمة، وهو ما تكرر بالمحطة الطرقية في تازة التي تم تطويقها لحصار الراغبين في امتطاء القطار القادم إلى رباط المسيرة.

وفي هذا السياق أصدرت اللجنة التنظيمية الخاصة بالمسيرة، والمنبثقة عن اللجنة والمبادرة والجبهة، بلاغا إلى الرأي العام تستنكر فيه المنع الذي حصل في عدد من المدن، هذا نصه:

لجنة الإشراف عن تنظيم مسيرة 15 يوليوز بالرباط

بلاغ استنكاري

تلقينا من مصادر متعددة بمجموعة من مناطق المغرب تعرض المواطنين والمواطنات القادمين إلى الرباط قصد المشاركة في المسيرة الشعبية من أجل المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وفك الحصار عن الريف، لمضايقات وتحرشات قصد منعهم من عبور الطرق المؤدية إلى مدينة الرباط.

أمام هذه الممارسات المنافية للحق في التنقل والتظاهر والتعبير عن الرأي كما تنص عليه القوانين المحلية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان فإننا نستنكر بقوة هذه الممارسات البائدة ونعبر عن تضامننا مع ضحايا هذه الانتهاكات ونتشبت بممارسة حقوقنا في التعبير والتظاهر مهما كانت الظروف.

الرباط في: 15 يوليوز 2018

جبهة الرباط ضد الحكرة، لجنة دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء، مبادرة الحراك الشعبي بالدارالبيضاء.