إثر نداء معتقلي حراك الريف المرحلين إلى السجن المحلي بالدار البيضاء “عكاشة”، الذي نقله والد المعتقل ناصر الزفزافي؛ أحمد الزفزافي، بعد زيارته لهم يوم الأربعاء 4 يوليوز 2018، بتنظيم مسيرة تضامنية، تنديدية بالأحكام الظالمة التي صدرت في حقهم، غدا الأحد 15 يوليوز 2018 بمدينة الرباط. وجهت، يوم الإثنين الماضي 9 يوليوز، كل من لجنة دعم معتقلي حراك الريف ومبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء وجبهة الرباط ضد الحكرة الدعوة للشعب المغربي إلى المشاركة المكثفة في المسيرة. وينضوي تحت هذه الهيئات الثلاث طيف واسع من التنظيمات والمكونات والحركات السياسية والمدنية والحقوقية.

وقد تلا هذه الدعوات دعوة الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان “عموم المواطنين والمواطنات للمشاركة المكثفة في هذه المسيرة الشعبية، من أجل إطلاق سراح المعتقلين، وفك الحصار المضروب على الريف، والتنديد بالأحكام الظالمة، ودعما لعائلات المعتقلين في محنتهم” حسب بيانها الصادر يوم الأربعاء 11 يوليوز 2018.

وينتظر، تبعا لهذه الدعوات التي تمثل أطياف مدنية وحقوقية وسياسية ومجتمعية كثيرة، أن يحج غدا الأحد 15 يوليوز 2018 عدد كبير من الشعب المغربي إلى باب الأحد انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا للمشاركة المكثفة في هذه المسيرة الشعبية الوطنية، لمساندة أحرار الريف في محنتهم والدعوة إلى إطلاق سراحهم.