دعا معتقلو حراك الريف المرحلون إلى السجن المحلي بالدار البيضاء “عكاشة”، إلى تنظيم مسيرة تضامنية، تنديدية بالأحكام الظالمة التي صدرت في حقهم، يوم الأحد المقبل 15 يوليوز 2018 بمدينة الرباط.

وقد أهاب والد المعتقل ناصر الزفزافي، أحمد الزفزافي، الذي نقل نداء المعتقلين في كلمة مصورة بعد زيارة العائلات لهم يوم الأربعاء 4 يوليوز 2018، بكافة شرائح الشعب المغربي تلبية النداء والمشاركة بكثافة في المسيرة.

ومباشرة بعد صدور النداء/الشريط المصور، تفاعلت العديد من الصفحات والناشطين معه على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واسع وكثيف، إذ جرى منذ البارحة إعادة توزيعه ونشره وإرساله والتعليق عليه، مع الدعوة إلى المشاركة المكثفة في المسيرة المنتظرة.

للتذكير، فإن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء كانت قد أصدرت ليلة الثلاثاء 26 يونيو 2018، أحكاما قاسية على معتقلي حراك الريف المتواجدين بالدار البيضاء، تراوحت بين 20 سنة سجنا نافذة وسنة سجنا نافذة مع الغرامة، في الوقت الذي كان ينتظر فيه المراقبون الحقوقيون والسياسيون صدور حكم البراءة، نظرا لاعتراف الدولة بتعثر مشاريع التنمية في المنطقة واتخاذ تدابير عقابية في حق مسؤولين.