استجابة لنداء معتقلي حراك الريف المحكوم عليهم بأزيد من 300 سنة والقابعين في سجن عكاشة، دعت لجنة دعم معتقلي حراك الريف ومبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء، الشعب المغربي إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية التي دعا إليها المعتقلون، يوم الأحد المقبل 15 يوليوز 2018 بمدينة الرباط انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا بباب الأحد.

وجاء في النداء المشترك، الذي صدر الإثنين 9 يوليوز، بعنوان “جميعا من أجل المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وفك الحصار عن الريف”، أن الدعوة جاءت “استجابة لنداء معتقلي حراك الريف المرحلين إلى السجن المحلي عكاشة واستحضارا لواجب التضامن اللامشروط مع قضيتهم العادلة وتنديدا بالأحكام القضائية الجائرة في حقهم”.

من جهتها، وتنديدا بالأحكام الجائرة في حق نشطاء الحراك ومن أجل الإفراج الفوري عنهم وفك الحصار عن منطقة الريف، دعت جبهة الرباط ضد الحكرة، في نداء أصدرته الإثنين، “كافة المواطنات والمواطنين وكافة القوى الحية في بالبلاد، للحضور والمشاركة الواسعة في هذه المسيرة الوطنية تفاعلا ودعما لمعتقلي حراك الريف وكافة الحركات الشعبية، باعتبارها معركة وطن وشعب ضد قوى الاستبداد”.

يذكر أن اللجنة والمبادرة والجبهة تضم طيفا واسعا من التنظيمات والمكونات والحركات السياسية والمدنية والحقوقية.