أقدمت السلطات الأمنية بمدينة زايو  على قمع وقفة احتجاجية، أمس الخميس 5 يوليوز 2018، دعت إليها لجنة التضامن مع معتقلي حراك الريف للتنديد بالأحكام الجائرة في حق معتقلي الحراك والمطالبة بإطلاق سراحهم.

وفوجئ المحتجون بتطويق أمني كثيف لساحة الشهيد عبد الكريم الروتبي لحظة انطلاق الوقفة، وتدخلت العناصر البوليسية لمنع رفع الشعارات وتفريق المتظاهرين بالقوة وبطريقة تعسفية.

ووجه هذا القمع المخزني باستنكار شديد من لدن سكان المدينة الذين لبوا نداء لجنة التضامن للتعبير عن تضامنهم مع نشطاء حراك الريف المعتقلين والمحكومين ظلما، ورفعوا شعارات ترفض هذا النهج الترهيبي أمام ممارسة حق المواطن في الاحتجاج السلمي.

يذكر أن العديد من المدن خرجت للاحتجاج على الأحكام الظالمة الصادرة في حق معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء والتي تجاوزت في مجملها الثلاثة قرون، وقد تعرض بعضها للقمع خاصة في منطقتي الشمال والشرق.