أمرت المحكمة المركزية “الإسرائيلية” في حيفا شمال فلسطين المحتلة، اليوم الجمعة  06 يوليوز 2018، بإحالة الشيخ رائد صلاح إلى الحبس المنزلي في كفر كنا بشروط مقيدة وصعبة، بعد رفضها الاستئناف الذي قدمته النيابة العامة أمس الخميس ضد قرار محكمة الصلح القاضي بإطلاق سراح الشيخ صلاح، بعد اعتقال دام 10 أشهر.

وكانت محكمة “الصلح” قد قررت إطلاق سراح الشيخ صلاح وإحالته للحبس المنزلي، بشروط مقيدة من بينها: عدم إجراء مقابلات صحفية والالتقاء فقط مع أقارب من الدرجة الأولى.

وفي تداعيات اعتداء المحتل الصهيوني على الخان الأحمر شرق القدس المحتلة، خلال اليومين الأخيرين، أدى حشد كبير صلاة الجمعة اليوم فوق أراضيها، دعما ومساندة لأهالي الخان المهدد بالهدم والترحيل القسري من سلطات الاحتلال الصهيوني، وتأكيدا على عروبته.

وأكد خطيب الجمعة مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، أهمية الرباط والدفاع عن أرض فلسطين، لافتا إلى أن نصرة الخان والصمود فيه واجب على أبناء الشعب الفلسطيني، لما تمثله هذه المنطقة من أهمية؛ لكونها البوابة الشرقية للقدس المحتلة. داعيا إلى وجوب تعزيز الصمود والثبات. ومعربا عن ثقته في انتصار أصحاب الحق، ساكني الخان الأحمر.

وعقب الصلاة، نظم المصلون مسيرة رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المؤيدة للحق الفلسطيني، والداعمة لصمود وثبات أهالي الخان، والمنددة بجرائم الاحتلال، مؤكدين استمرار الفعاليات حتى إسقاط مخططات الاحتلال الهادفة للاستيلاء على الأرض وإقامة المشاريع الاستيطانية.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.