أصدرت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة إحصائية تفصيلية جديدة، حيّنت فيها المعطيات الخاصة بضحايا مسيرة العودة الكبرى منذ انطلاقها في 20 مارس الماضي إلى اليوم.

ووفق الإحصائية فإن إجمالي الشهداء بلغ 135 شهيدا، في حين بلغ عدد الإصابات 15501 إصابة، منهم 7270 تم علاجهم ميدانيا في النقاط الطبية و8221 تم علاجهم في المستشفيات.

وأعلن المركز الفلسطيني للإعلام، اليوم الأربعاء 4 يوليوز 2018، أنه إضافة إلى عدد الشهداء الذين وثقتهم وزارة الصحة، هناك 9 شهداء لا يزال الاحتلال الإسرائيلي يحتجز جثامينهم، مما يرفع العدد الإجمالي للشهداء إلى 144.

ووثقت الوزارة من بين الشهداء 17 طفلا و2 من الإناث، ومن بين الإصابات 2525 طفل و1158 سيدة. في حين توزعت درجة خطورة الإصابات بين 375 خطيرة و3819 متوسطة و4027 طفيفة.

وكشفت الإحصائية أنه من بين إجمالي الإصابات تعرض 4024 إلى إصابة بالرصاص الحي، و428 أصيبوا برصاص معدني مغلف بالمطاط، وأصيب 1497 باختناق شديد بالغاز، في حين تعرض 2273 إلى إصابات أخرى.

وبالنسبة لموضع الإصابة في الجسم، فقد كانت النسب كالتالي: 588 في الرأس والرقبة، و340 في الصدر والظهر، و370 في البطن والحوض، و1011 في الأطراف العلوية، و4161 في الأطراف السفلية، و1606 في مناطق أخرى، كما جاء في ذات الإحصائية. وبلغت حالات البتر بين المصابين 55 حالة، منها 48 في الأطراف السفلية، وحالة في الأطراف العلوية، و6 في أصابع اليد.

وأسفر استهداف قوات الاحتلال الصهيوني للطواقم الطبية عن استشهاد مسعف ومسعفة، وإصابة 318 منهم بالرصاص والاختناق. في حين تضررت 45 سيارة إسعاف بشكل جزئي.