بسم الله الرحمان الرحيم، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه

 

جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

على إثر الحكم الصادر في حق الصحفي حميد المهداوي

 

تلقت الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والاحسان باستنكار شديد الحكم الذي صدر في حق الصحفي حميد المهداوي من قبل غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء يوم الخميس 28 يونيو2018، والقاضي بثلاث سنوات حبسا نافذا على خلفية تهمة عدم التبليغ عن جناية تمس بأمن الدولة أثناء تغطيته لاحتجاجات الريف بمدينة الحسيمة، وهي التهمة التي استهجنها الجميع والتي ليس لها من حقيقة غير استهداف حرية الصحافة والرأي.

إننا في الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، ونحن نستحضر هذا الحكم على صحافي وهو يمارس مهنته، نعتبر أن القضاء يوقع مرة أخرى على عدم استقلاليته، وإن هذا الحكم الظالم فيه تناف صارخ مع ادعاء الدولة التزامها بمواثيق الحقوق والحريات، ومجال حرية الصحافة والتعبير بصفة خاصة.
وبناء عليه فان الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان تدعو الى ما يلي:

– التعجيل بالإفراج عن الصحفي حميد المهداوي بدون قيد ولا شرط، وعن جميع معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين ومعتقلي الاحتجاجات الاجتماعية.

– إنقاذ مؤسسة القضاء بضمان حيادها واستقلالها.

– دعوة كافة الحقوقيين والسياسيين ومكونات المجتمع المدني إلى الوقوف في جبهة موحدة، لرفض كل الممارسات الهادفة للمس بكرامة وحقوق المواطن، وكذا المساهمة جميعا في بناء المغرب الذي ننشد، مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.