تنديدا بالأحكام الجائرة القاسية ضد معتقلي ملف الريف بالدار البيضاء، والتي بلغ أربعة منها 20 سنة نافذة ضد قيادات الحراك السلمي، تنظم لجنة دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء ومبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء وقفة احتجاجية على الساعة السابعة مساء بساحة الأمم المتحدة (المارشال).

وقالت الهيئتان، في نداء أصدرتاه صباح اليوم الأربعاء 27 يونيو، “بعد أن كنا ننتظر أن يتم طي صفحة سنوات الجمر، وبعد أن كنا نترقب أن يتم طي ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي شهدها المغرب خلال تلك المرحلة، وبعد أن كنا ننتظر أن يعي المتحكمون بزمام الأمور بهذا الوطن الجريح بضرورة مصالحة حقيقية مع كل المناطق المهمشة بالمغرب والتي عانت ويلات المزاج السياسي للحكم، أظهر الواقع أنه ليس هنالك انفراج يلوح في الأفق، فالأحكام التي طالت معتقلي الحراك بالريف والذين خرجوا ليطالبوا بملف اجتماعي وثقافي وحقوقي، تبين واقع العدالة بالمغرب وتعري حقيقة العهد الجديد”.

واسترسل البلاغ في عرض السياق وتوضيح الحيثيات “فبعد مرور سنة على اعتقال الزفزافي ورفاقه وبعد مرور أزيد من 84 جلسة حكم، والتي ظهر من خلالها خلو ملف المتابعة من أي دليل إدانة لمناضلي حراك الريف، والتي أظهرت بالحجة والدليل أن حراك الريف هو حراك سلمي حضاري ومطالبه واضحة ومشروعة”، داعيا إلى الاحتجاج القوي “وتحت شعار: “أطلقوا سراح معتقلي حراك الريف.. أطلقوا سراح المعتقلين السياسيين.. أطلقوا سراح الوطن”

تدعو لجنة دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء ومبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء، ساكنة الدار البيضاء وكل القوى الحية المغربية وكل المدافعين على حقوق الإنسان والغيورين على مستقبل هذا الوطن، إلى وقفة تضامنية تنديدا بالأحكام الجائرة التي طالت معتقلي حراك الريف، اليوم الأربعاء على الساعة 19:00 وذلك بساحة الأمم المتحدة”.

يذكر أن الغرفة الجنائية الابتدائية باستئنافية البيضاء أصدرت أحكاما قاسية ليل الثلاثاء 26 يونيو ضد معتقلي الريف، حيث وصلت في أقصاها 20 سنة نافذة في حق ناصر الزفزافي ونبيل احمجيق ووسيم البوستاتي وسمير ايغيد، وباقي المعتقلين ما بين 15 سنة وسنة نافذة.