جماعة العدل والإحسان
         جهة الشرق

بسم الله الرحمان الرحيم

بيان بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لتشميع بيوت أعضاء العدل والإحسان

لا يزال المخزن وفيا لنهجه الاستبدادي الذي لا يكاد يسلم منه أحد من هذا الشعب المظلوم، وليست جماعة العدل والإحسان استثناء، إذ كان لها نصيب وافر منذ التأسيس، وكان من أشرس أساليب التضييق على الجماعة تشميع بيوت عدد كبير من أعضائها منذ ماي 2006، في ضرب سافر لكل القيم والأعراف والقوانين.

وإننا إذ نعيش اليوم الذكرى الثانية عشرة لتشميع بيوت أعضاء العدل والإحسان، ما زالت سياسات النظام الاستبدادية تهوي بهذا البلد الطيب وشعبه في نفق سحيق، فمن الوضع الاقتصادي المتردي الذي يضيف كل يوم آلافا من المواطنين المغاربة إلى صفوف الفقراء والمعطلين، إلى الأسعار الملتهبة التي امتصت جيوب هذا الشعب بسبب احتكار طغمة فاسدة لكل موارد الإنتاج، إلى التعليم المتردي بسبب سياسات تصفوية ممنهجة منذ “الاستقلال”، إلى قطاع الصحة العليل، إلى موجات العنف المخزني التي كسرت عظام المواطنين في شوارع الرباط والحسيمة وجرادة وفي كل مكان ارتفع فيه صوت المقهورين.
وسط هذه المظالم ما زال تشميع البيوت مستمرا منذ اثنتي عشرة سنة كاملة، وفي مقدمتها بيت الأستاذ محمد عبادي الأمين العام لجماعة العدل والاحسان بمدينة وجدة إضافة إلى بيت الأستاذ الحسن عطواني ببوعرفة، بغير مسوغ قانوني ولا حكم قضائي، وبلا ذنب سوى أنها كانت تمارس حقها المشروع في احتضان مجالس القرآن والذكر.
إننا اليوم في جماعة العدل والإحسان، جهة الشرق، نجدد استنكارنا لهذا الحصار غير القانوني والمنافي للأخلاق الإنسانية، في دولة لطالما تغنى مسيروها زورا بالاستثناء والنموذجية في احترام حقوق الإنسان والتربية على المواطنة، ونعلن ما يلي:
– إن هذا الظلم والجور لن يرهبنا ولن يثنينا عن التشبث بكامل حقوقنا وحرياتنا.
– نجدد عهدنا بمواصلة النضال بكافة الطرق المشروعة للوقوف بجانب كل المظلومين، ومن ضمنهم أصحاب البيوت المشمعة حتى يستردوا بيوتهم وحقهم في التعويض.
– نحيي الشعب المغربي الذي أبان عن نضجه ووحدته في سبيل طلب غد أفضل عندما حقق نجاحا كبيرا في حملة المقاطعة الأخيرة.
– ندين كل أساليب القمع التي واجه بها المخزن كل المطالبين بكرامة العيش في كل من الحسيمة وجرادة وسائر ربوع هذا الوطن الحبيب

  وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ
                        صدق الله العظيم

                                                                        في 11 شوال 1439 الموافق ل 25 ماي 2018