استمرارا في سياستها الاحتلالية، اعتقلت قوات الجيش الصهيوني، الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء 26 يونيو 2018، 30 مواطنا فلسطينيا، بعد اقتحامات لأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، كما أخضعت آخرين إلى الاستجواب.

ففي نابلس، أسفرت مواجهات مع قوات للاحتلال، داهمت المنطقة الشرقية بغية تأمين الحماية للمستوطنين خلال اقتحامهم قبر سيدنا يوسف فجر اليوم، عن إصابة عشرات الشبان. من بينهم شاب أصيب بالرصاص الحي بعد إطلاق جنود الاحتلال النار على مركبته بشكل مباشر، وأصيب 17 شابا بالرصاص المعدني، بالإضافة إلى عشرات الإصابات بالغاز. إضافة إلى احتجاز شابين وإخلاء سبيلهما، واعتقال آخرين؛ أحدهما من مخيم بلاطة والآخر من بلدة كفر قليل.

وفي قلقيلية، نكلت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة الماضية بمجموعة من الشبان واحتجزتهم وأخضعتهم لاستجواب انتقائي قرب بلدة عزبة الطبيب شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية، قبل إطلاق سراحهم في وقت لاحق.

وفي طولكرم، اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجرا مخيم نور شمس على وقع مواجهات مع الشباب، وداهمت منازل مواطنين وأخضعتها للتفتيش.

وفي الخليل، أعلنت قوات الاحتلال استنفارها طوال ساعات الليل الفائت وحتى ساعات الفجر داخل مستوطنة كريات أربع وفي محيطها ومحيط الأحياء الفلسطينية المتاخمة لها، متذرعة بتسلل فلسطيني إلى المستوطنة لأجل تنفيذ عملية. وأطلقت طائرات صغيرة للمساعدة في اكتشاف الشخص المزعوم، وطلبت من سكان المستوطنة عدم مغادرة منازلهم لأي سبب كان. وأنهت قوات الاحتلال استنفارها في الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء معلنة أن الذي تجاوز السياج ودخل منه هو مستوطن من سكان المستوطنة.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.