استنكر الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع حضور جندي صهيوني سابق ونائب رئيس بلدية القدس المحتلة “موشي أميراف” في ندوة حول “القدس المحتلة”، تنظمها هيئة الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي يوم غد الثلاثاء 26 يونيو 2018 بالرباط، وتشرف عليها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.

وراسل الائتلاف رئيس الحكومة ووزير الخارجية من أجل منع مشاركة هذا الصهيوني، مذكرا إياهما بأن الآلة الحربية للكيان الصهيوني وقناصته تستمر في “ارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في حق أبناء وبنات الشعب الفلسطيني المشاركين في مسيرة العودة الكبرى، أطفالا ورضعا ونساء وشيوخا وشبابا؛ وتعرض الفلسطينيين للتجويع بفعل الحصار، وممتلكاتهم للسلب والتخريب، والمعالم الحضارية والأثرية والمنشآت الصحية والاستشفائية والبنى التحتية للتدمير على يد الكيان العدواني وميليشياته الفاشية”.

وأعلن الائتلاف رفضه “استقبال المغرب أي مجرم حرب، وأي صهيوني يدعم السياسة العنصرية والعدوانية للكيان الصهيوني الغاصب”، وطالب بإلغاء أية مشاركة صهيونية في “أنشطة تقام ببلادنا، بما هي تطبيع مع الكيان الصهيوني الاستعماري، وتبييض لجرائمه ضد الشعب الفلسطيني ولمجرمي الحرب الصهاينة”.