آلاف الأساتذة المتعاقدين يحتجون في مراكش ويطالبون بإسقاط التعاقد

شارك الآلاف من الأساتذة المتعاقدين في المسيرة الاحتجاجية الحاشدة التي نظمتها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، يوم السبت 23 يونيو 2018 بمدينة مراكش.

انطلقت المسيرة، التي حملت اسم “الإصرار والثبات”، من باب “دكالة” باتجاه ساحة “جامع الفنا”، وجدد فيها الأساتذة المتعاقدون رفع مطالبهم الأساسية المتمثلة في إسقاط التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية.

المسيرة التي جاءت على  هامش “منتدى الأمم المتحدة حول الوظيفة العمومية”، الذي نظم في مراكش ما بين 21 و23 يونيو  تحت شعار “تحويل الحكامة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة”، تميزت بارتداء الأساتذة لوزراتهم البيضاء وحملهم للشارات الحمراء، كما عرفت مشاركة فعاليات نقابية وحقوقية، وأدان الجميع التدبير الرسمي لقطاع التربية والتعليم الاستراتيجي ودوس كرامة الأستاذ بتعاقد يهدده في مهنته ومعيشته ويجعل علاقته بالمنظومة التربية، وهو الحجر الأساس، علاقة مؤقتة سرعان ما تنفرط لتنهار معها المدرسة المغربية.