شدَّة الْعقُوبَة فِي رَمَضَان

وَفِي الحَدِيث عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه قَالَ: “من سرق فِي رَمَضَان أَو زنا أَو غصب أَو انتهك حَرَامًا أَو شرب خمرًا أَو تعدى ظلما لم يتَقَبَّل الله مِنْهُ صرفا وَلَا عدلا، ولعنه هُوَ وَمَلَائِكَته إِلَى مثله من الْحول”.

فَكل من يُؤْذِي فِي رَمَضَان وَيظْلم، على مثل مَا يقدم ويندم حَيْثُ لَا يَنْفَعهُ النَّدَم.

فكم من صَائِم عَن الطَّعَام مفطر بالْكلَام، دائب على الْقيام مؤذ للأنام، فَهُوَ من لِسَانه وَفعله موزور، وعَلى صِيَامه وقيامه غير مأجور.

أَيْن من زاغ عَن الْهدى، ودال على سَبِيل الردى؟ بل أَيْن من رانت الذُّنُوب على قلبه، وَلم يُبَادر بِالتَّوْبَةِ من ذَنبه، وَلم يخف من عَذَاب ربه؟ وَيحك يَا مِسْكين اغتنم شهر رَمَضَان المتضمن بِالرَّحْمَةِ والغفران. وَانْظُر لنَفسك يَا مِسْكين، قبل أَن تصل إِلَى حلقك السكين. وانتبه من نومك يَا مغرور، فَإِن رَبك كريم غَفُور.

إِلَى أَي وَقت تعانق حوبتك؟ ولأي يَوْم تُؤخر توبتك؟ إِلَى حول حَائِل أَو إِلَى عَام قَابل، كلا وَالله مَا إِلَيْك الأقدار، وَلَا بِيَدِك الْمِقْدَار، لَعَلَّك إِذا انْقَضى عَنْك شهر الصَّوْم لم يبْق من عمرك إِلَّا يَوْم. يَا هَذَا إِذا أَنْت صمت فلتصم جوارحك كلهَا؛ بَطْنك من الْحَرَام، وَلِسَانك من قبح الْكَلَام، وبصرك ويدك وسمعك من الإجرام واكتساب الآثام.

كف الْجَوَارِح عَن الشرور

عباد الله يَنْبَغِي لمن أصبح صَائِما أَن يَقُول لِلِسَانِهِ إِنَّك الْيَوْم صَائِم من الْكَذِب والنميمة وَقَول الزُّور وَالْبَاطِل والغيبة، ولعينيه إنَّكُمَا الْيَوْم صائمتان عَن النّظر إِلَى مَا لَا يحل لَكمَا، وللأذنين إنَّكُمَا الْيَوْم صائمتان من الِاسْتِمَاع إِلَى مَا يكره رَبكُمَا، ولليدين إنَّكُمَا الْيَوْم صائمتان من الْبَطْش فِيمَا حرم عَلَيْكُمَا من الْغِشّ فِي البيع وَالشِّرَاء وَالْأَخْذ وَالعطَاء، وللبطن إِنَّك الْيَوْم صَائِمَة عَن الْمطعم فانظري على مَاذَا تفطري وتجنبي الْمطعم الْخَبيث الَّذِي تدعين إِلَيْهِ فَإِن الله طيب وَلَا يقبل إِلَّا الطّيب، وللقدمين إنَّكُمَا الْيَوْم صائمتان من السَّعْي إِلَى مَا يكْتب عَلَيْكُمَا وزره وَيبقى قبلكما تباعته وإثمه.

وَمن وقف لهَذَا وصبر عَلَيْهِ فقد أوفى بِعَهْد نبيه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم.

ومخاطبة ابْن آدم لجوارحه بِمَا تقدم وَصفه يجب على العَبْد اسْتِعْمَاله أَيَّام صَوْمه وَغَيرهَا مَا دَامَ حَيا، وَهَكَذَا كلما أصبح صباح أَو أقبل مسَاء، وفقنا الله وَإِيَّاكُم لاستعمال ذَلِك وَأَمْثَاله بتوبة صَادِقَة مخلصة عاجلة بكرمه، فَالله الله عباد الله امتثلوا فِي هَذَا الشَّهْر المكرم وَفِي غَيره لأوامر الله تَعَالَى وانتهوا عَن نواهيه.

أصل رَمَضَان فِي اللُّغَة

قَالَ الله تَعَالَى شهر رَمَضَان الَّذِي أنزل فِيهِ الْقُرْآن هدى للنَّاس وبينات من الْهدى وَالْفرْقَان الْبَقَرَة 185، فَمَا جعله هدى فَلَا يكون ضَلَالَة، وَمَا جعله بَيَانا فَلَا يكون جَهَالَة، وَمَا ضعف فِيهِ الْأجر فَلَا تجعلوه بطالة.

شهر رَمَضَان قيل سمي شهر رَمَضَان لشدَّة الْحر فِيهِ، وَقيل أَخذ من حرارة الْحِجَارَة لما يَأْخُذ الْقُلُوب من حرارة الموعظة والفكرة وَالِاعْتِبَار بِأَمْر الْآخِرَة.

قَالَ الْخَلِيل الرمضاء الْحِجَارَة الحارة، ورمض الْإِنْسَان إِذا مَشى على الرمضاء، فَسُمي رَمَضَان بذلك لِأَنَّهُ يرمض الذُّنُوب أَي يحرقها، وَقيل سمي بذلك لِأَنَّهُ شهر يغسل الْأَبدَان غسلا ويطهر الْقُلُوب تَطْهِيرا، وَهُوَ مَأْخُوذ من الرمض وَهُوَ مطر يَأْتِي قبل الخريف.

وَقيل رمض ورفض بِمَعْنى وَاحِد وَهُوَ من الْحُرُوف المتعاقبة، يرفض قوما إِلَى مَحل الْقرْبَة والزلفى ويرفض آخَرين إِلَى مَحل الْبعد والسخطة.

وَقيل سمي شهرا لشهرته. وَهُوَ شهر الإيقان، وَشهر الْقُرْآن، وَشهر الْإِحْسَان، وَشهر الرضْوَان، وَشهر الغفران، وَشهر إغاثة اللهفان، وَشهر التَّوسعَة على الضيفان، وَشهر تفتح فِيهِ أَبْوَاب الْجنان، ويصفد فِيهِ كل شَيْطَان، وَهُوَ شهر الْأمان وَالضَّمان.

شهر يُخَفف فِيهِ عَن الْمَمْلُوك.

تزهر فِيهِ الْقَنَادِيل، وَينزل فِيهِ بِالرَّحْمَةِ جِبْرِيل، ويتلى فِيهِ التَّنْزِيل، ويسمح فِيهِ للْمُسَافِر والعليل. شهر رَمَضَان للعباد مثل الْحرم فِي أم الْبِلَاد الْحرم، يمْنَع مِنْهُ الدَّجَّال اللعين، ورمضان يصفد فِيهِ مَرَدَة الشَّيَاطِين.

شهر رَمَضَان فِي الدُّنْيَا مثل الْجنان فِي العقبى، سدر مخضود، وطلح منضود، وظل مَمْدُود، وملكه خُلُو،د مُتَّصِل لَيْسَ يبيد، وَفِي رَمَضَان بذل المجهود، ورضى طلب المعبود، وَحفظ الْحُدُود، وَإِظْهَار الْكَرم والجود.

أقبل الصَّوْم يَا مِسْكين، وكلنَا مَسَاكِين، وَأَنت عاكف على مَا يسْخط الْجَبَّار، مصر على الآثام والأوزار، عَامل بأعمال أهل النَّار، متشبه بالنساك والأخيار، وَأَنت فِي جملَة الْفُسَّاق والفجار، وَقد أطلع على سرك وضميرك عَالم الضمائر والأسرار.

وَشهر الصَّوْم شَاهد عَلَيْك، وَالْمَلَائِكَة تلعنك، وَالله لَا ينظر إِلَيْك. وَهُوَ جلّ جَلَاله بإعراضك عَن الطَّاعَة معرض عَنْك، غاضب عَلَيْك. فَلَا تجْعَل أَيهَا الصَّائِم شهرك هَذَا كَسَائِر الشُّهُور.

وَالله سُبْحَانَهُ ينظر من عَبده إِذا لم ير أثرا لشهر رَمَضَان من ملكه لجوارحه يَقُول جلّ جَلَاله: هَذَا عَبدِي لَا يعرف لشهري هَذَا فضلا وَأَنا لَا أعلم الْآن لَهُ عِنْدِي فضلا.

من بستان الواعظين ورياض السامعين لابن الجوزي.