يخط القلم بمداد العز على أسطر الشموخ وصفحات النصر المشاركة المشرقة للمرأة الفلسطينية الحرة منذ أن بدأت مسيرة العودة الكبرى في 30 مارس، يوم الأرض، إذ لم تغب المشاركة النسائية عن مسيرات “العودة الكبرى” التي انطلقت في عدة نقاط على الحدود الشرقية لقطاع غزة، فأبت العشرات منهن إلا الانضمام إلى حشود المتظاهرين الفلسطينيين غير آبهات بالرصاص الحي وقنابل الغاز  المسيلة للدموع التي تطلقها قوات الإحتلال الإسرائيلي. 
غايتهن العودة إلى الديار وتحقيق حلم لطالما راودهن أن يستنشقن عبق الثرى الطاهر الذي…

تابع تتمة المقال على موقع مومنات نت.