وقفة حاشدة بأسفي تطالب بالحقيقة في مقتل الشهيد عماري وتحمل الدولة المسؤولية الكاملة

احتشدت ساكنة مدينة آسفي في وقفة عارمة ومشهودة، ليلة يومه الخميس 31 ماي 2018، أمام مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بآسفي، تخليدا للذكرى السابعة لقتل الشهيد كمال عماري رحمه الله، مطالبة بحقه وإنصافه وإظهار الحقيقة وجبر الضرر.

الوقفة، التي تخلّلتها العديد من الشعارات التي بلغ صداها الآفاق، اتفق المشاركون فيها على الإصرار والصمود المستمر على قضية الشهيد، وشجبوا محاولات الالتفاف التي تطالها منذ يوم الاعتداء إلى الآن.

وقد شهدت الوقفة العديد من المساهمات النوعية التي ألهبت الحضور وجددت معاني الوفاء لفقد الشهيد كمال عماري رحمه الله؛ حيث ألقى الإعلامي حفيظ زرزان قصيدة بعنوان “قصيد الشهيد”، كما كان موعد الحضور كذلك مع زجل القضية للزجال رشيد بنوح، وخُتمت الأشكال الإبداعية بميمية درامية حزينة تمثيلية أعادت أذهان الجميع إلى الجريمة وتنفيذها على يد عناصر الأمن الذين عذبوه، وأدى ذلك إلى قتله يوم 2 يونيو 2011، وإنجاز التقرير وعدم تسليمه في عمل درامي بفكرة جماعية دالة.

وفي الأخير تلا الدكتور محمد بلعياط، رئيس جمعية الشهيد، كلمة جامعة مؤكدا على المطالب الثلاث لأسرة الشهيد، وهي الحقيقة والإنصاف وجبر الضرر، ثم تمت قراءة الفاتحة جماعيا على روح الشهيد ترحما عليه ووفاء بعهده.