زيارة الوفاء لمثوى شهيد الحرية كمال عماري ضمن فعاليات ذكراه السابعة

افتتحت جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري “AFAMAK” فعاليات ذكراه السابعة، عصر يومه الثلاثاء 29 ماي 2018، بزيارة له في مرقده رحمه الله، معلنة وفاءها لقضيته وعهده، ومؤكدة أن مرور السنوات لم يزدها إلا إصرارا على الاستمرار في المطالبة بحقه، حتى تتحقق الحقيقة ويقدم الجناة للمحاكمة تكريسا لعدم الإفلات من العقاب، كما أعلنته وتصدح به الدولة مرات عديدة في شعاراتها الرسمية، وكذا جبرا للضرر لأسرة مكلومة كما هو معمول به دوليا في منظومة حقوق الإنسان ومنصوص عليه في التقارير المصادق عليها أمميا.
مسيرة صامتة انطلقت من مسجد السلام جنوب أسفي بعد صلاة العصر صوب مقبرة الجنوب، لزيارة مرقد الشهيد كمال عماري ثباتا على الموقف وتثبيتا لمعاني المحبة وذكر الله سبحانه وتذكيرا بالمقصد الأسمى وهو رضى اله عز وجل.
وقد عرفت المسيرة مشاركة أسرة الشهيد والعشرات من أصدقائه والمقربين منه، إذ بدأت بمعاني الثبات والصمود والوفاء للحظة الاستشهاد التاريخية؛ حيث وقفت بحي دار بوعودة مكان الاعتداء الذي شهد كلمة تذكيرية بالأحداث، لتعلم الجموع الحاضرة في المحيط سياق المسيرة ودواعيها مع توزيع نداء بالمناسبة.
واستمرت المسيرة بعدها نحو المقبرة، تتخلها أجواء رمضان الكريم صياما وإقبالا وتوجها إلى الله أن ينصر المظلومين، وصولا إلى مرقد الشهيد رحمه الله، فتفضل الأستاذ عبد القادر سميميت بإلقاء كلمة مقتضبة ودالة بالمناسبة تحدثت عن القضية وتفاصيلها، وأكدت على أنه لا محيد عن إظهار الحقيقة وتحقيق الإنصاف وجبر الضرر في الملف. وبعدها كان المشاركون في الوقفة مع كلمة لوالد الشهيد الذي حرك بمعانيه العفوية كل الحاضرين، مؤكدا أنه لازال ثابتا على المطلب الأسمى وهو حق ابنه الذي قتلته الدولة عبر جهازها القمعي.
يذكر أن الملف يرجع ليوم 29 ماي 2011؛ حيث تسبب تدخل قمعي لقوات الأمن في مقتل كمال عماري إبان مشاركته في إحدى المسيرات الشعبية وسط الحراك العشريني وأحد محطاته السلمية، وذلك أن قوات الأمن “انقضت عليه بالهراوات بلا رحمة في أماكن مختلفة من جسده، إلى أن خارت قُواه وفقد الوعي، وبقي يعاني التعذيب الذي لاقاه، ليفارق الحياة بعدها يوم الخميس 2 يونيو 2011 بمستشفى محمد الخامس بمدينة أسفي، متأثرا بإصاباته والضربات القاتلة التي تلقاها”.
وللإشارة فجمعية الشهيد كمال عماري رحمه الله أطلقت برنامجها لإحياء الذكرى السابعة، وكانت مسيرة اليوم أولى فعالياته، وسيكون لها موعد آخر مع وقفة حسب البلاغ الذي توصلنا به، ثم وقفة أخرى أمام البرلمان تشبثا بالمطالب الثلاث.

عن لجنة إعلام جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري.