صَامَ العِبَادُ عنِ الطَّعامِ نَهارَهُمْ ** والنَّفسُ كَارِهَةٌ لِطُولِ مَلاَلِهَا

وَالزُّورُ ما انْتَبَذَتْهُ والتَذَّتْ بِهِ ** وَتَمَرَّغَتْ فِي قِيلِهَا ومَقَالِهَا

والليْلُ قَضَّتْهُ مُسَامِرَةً لِمَنْ ** أطْرَى قَبيحَ فِعالِهَا وضَلالِهَا

رَمَضَانُ شَرَّعَهُ الإلَهُ لِتَهْتَدِي ** فِيهِ النُّفوسُ وَتَعْتَني بِمآلِهَا

وَتَغُضَّ طَرْفاً عَنْ غَرائِزِها التي ** لاَ يَفْتُرُ الإعْصارُ مِن بِلْبَالِهَا(1)

وَتَذُوقَ مِنْ نَبْعِ السكينَةِ رَشْفَةً ** تَشْفِي سُمُومَ الفَتْكِ مِنْ أَصْلالِهَا(2)

صلّى الإله على النبيِّ مُحمَّد ** حَتَّى تُفَكَّ النَّفْسُ مِنْ أغْلاَلِها

—————
(1) البِلبال: الاضطراب.
(2) أصلال: ثعابين، وأحدها صِلّ.

القطف 384 من ديوان قطوف 5 للإمام عبد السلام ياسين.