تخوض التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية (حاملي الشهادات) يوم الاثنين 28 ماي 2018، اعتصاما ابتداء من الساعة الخامسة مساء أمام البرلمان يتوج بإفطار جماعي تعقبه مسيرة بالشموع، ويوم الثلاثاء 29 ماي اعتصاما أمام رئاسة الحكومة ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

كما تخوض التنسيقية إضرابا عن العمل لثلاثة أيام في 28 و29 و30 ماي 2018 قابلة للتمديد، مؤكدة أن أعضاءها لن يسملوا نقط الأسدس الثاني وسيقاطعون الامتحانات مراقبة وتصحيحا إذا استمرت الوزارة في تجاهلها لاحتجاجاتهم.

ويأتي هذا البرنامج الاحتجاجي للتنسيقية مع استمرار رفض الحكومة في الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في الترقية وتغيير الإطار بشكل رجعي. وحملت التنسيقية وزارة التعليم المسؤولية الكاملة فيما ستؤول إليه الأوضاع في حالة استمرار تعنتها وعدم استجابتها لمطالبهم، مهددة في نفس الوقت في خوض أشكال احتجاجية أكثر تصعيدا.

ويستنكر المحتجون الإقصاء المتعمد من طرف الوزارة المعنية منذ سنوات، رغم كفاءتهم العلمية من خلال الشهادات التي حصلوها والتي تمنحهم الحق في نيل الترقية الإدارية، معتبرين هذا الإقصاء إجهاز على مكتسبات الشغيلة التعليمية من خلال حرمانها من الترقية بالشهادة.