لا تزال المدن المغربية تتفاعل مع قضية الأمة المركزية، وتخرج إلى الشارع في وقفات ومسيرات سلمية تضامنا معها. وفي هذا السياق كانت مدينة سيدي سليمان والحي المحمدي بالبيضاء على موعد مع وقفتين تضامنيتين، عرفتا حضورا وازنا للساكنة…

ففي سيدي سليمان نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة مساء الثلاثاء 22 ماي 2018 بساحة غزة (أمام العمالة)، وقفة تضامنية دعما لمسيرات العودة الكبرى بقطاع غزة ومنددة بقرار نقل السفارة الأمريكية الى القدس الشريف، وقد عرفت الوقفة حضورا شعبيا وازنا، حيث رفع المشاركون فيها شعارات داعمة للمقاومة الفلسطينية الشعبية الأخيرة، ونددوا بهرولة أغلب الأنظمة العربية نحو التطبيع، كما أكدوا على اعتبار القدس الشريف عاصمة فلسطين الأبدية. وفي الختام تلت الأستاذة رقية النويني البيان الختامي للوقفة أشادت فيه بصمود الشعب الفلسطيني في غزة، ودعت لمواصلة دعمه بكل الأشكال المشروعة. 

واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأم، وتنديدا بجرائم الصهاينة بأرض المقدس، وتضامنا مع شهداء مسيرات العودة، نظمت جماعة العدل والإحسان بالحي المحمدي البيضاء، أمس الأربعاء 23 ماي 2018 عقب صلاة التراويح بمسجد البوسطة بالحي المحمدي، وقفة تضامنية تحولت بشكل عفوي لمسيرة احتجاجية، رفعت خلالها شعارات منددة بالمجازر الصهيونية وبالصمت الدولي الرسمي، وتخللها عرض مسرحي لمجموعة من الأطفال. وقد تميز هذا الشكل التضامني بالحجم الكبير للمشاركين فيه، والذين رفعوا خلاله لافتات وملصقات تعبيرية.