أجرى موقع الجماعة نت حوارا مع الأستاذ المصطفى سنكي حول فضل الشهر الكريم عند الله، ومراتبه، وغاياته، إذ قدم جملة من الإشارات والأسرار والمقاصد التي تستهدف الفرد والجماعة. هذا نصه:

1.   ما هي الأسرار التربوية والأخلاقية والاجتماعية التي شرع الصيام لتحقيقها؟

بداية وجب التنبيه أن صيام رمضان من نعم الله تعالى للأمة الإسلامية تكريما لرسوله وترضية له في أمته، ولسوف يُعطيك ربك فترضى. إشارة ثانية تفتل في فضل صيام رمضان وميزته على بقية العبادات في الحديث القدسي “كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي”، وإذا أضفنا حديث “أنا عند ظن عبدي بي، فليظن ظان ما شاء”، والحديث المؤطر لصيام رمضان: “من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه”، تكتمل عناصر العرض الإلهي الاستثنائي للمسلمين أمة وأفرادا.

عرض استثنائي لغايات تروم في مجموعها بناء الذات الفردية المسلمة وبناء الجماعة المسلمة تحقيقا لمتطلبات العبودية الحقة لله: مؤمنون حقا وخير أمة أخرجت للناس؛ غايات وأسرار تربوية وأخلاقية واجتماعية عنوانها القرآني يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ، والتقوى معنى مركزي يلخص ما ينبغي أن يكون عليه المؤمن والمؤمنة من استقامة طاعة لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

إن الصوم تربية للنفس وتعويد لها على الانقياد لله تعالى والانقطاع عن شهواتها، كل شهواتها ومنها الإسراف في المباحات؛ انقياد يجليه المسارعة للطاعات وحسن خُلق مع خلق الله الأقرب فالأقرب وحضور إيجابي في المجتمع حافزه الإيثار ونكرات الذات والسعي لقضاء حاجات الناس: إفطار صائم، تفريج كربة، التخفيف عن مملوك/مأجور.

أما الغايات على مستوى الجماعة فهي تحقيق معاني التراحم والتكافل والتآزر الذي يتجاوز المستوى المادي إلى الانخراط في توفير بيئة تسعف لتيسير العبادة والسلوك الإيماني الجماعي، ورمضان بما تكفل الله تعالى فيه من توفير شروط الإقبال عليه كما يجليها الحديث النبوي: “إذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ من شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فلم يُفْتَحْ منها بَابٌ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فلم يُغْلَقْ منها بَابٌ”، يوفر مناسبة فريدة لتحقق هذه المعاني السلوكية والاجتماعية، وفرصة كذلك للتدريب العملي على اكتساب شعب الإيمان وخصال الخير التي هي عنوان الإيمان. 

2.   ما الذي يلزم المسلم في صيامه ليتحقق معاني هذه الشهر الفضيل؟

إذا كانت الغاية من الصيام تحقيق التقوى بما هي تسامٍ وترفّــعٌ عن سفاسف الأخلاق والتصرفات من غضب ورفث وفسوق وزور قولا وعملا بل شهودا، فلا يستقيم الصيام إلا بمتطلبات تتجاوز الإمساك عن المفطرات الحسية. شروطُ وجوبٍ بها يقاس التحقق من صحة الصيام بعد التثبت من الضوابط الفقهية للصيام، وفي الحديث: “من صام رمضان، وعرف حدوده وتحفظ مما ينبغي له أن يتحفظ، كفر ما قبله”؛ وإلا فـ“من لم يدع قول الـزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه”.

لذلك، فالصوم هو الإمساك بعد شهوتي البطن والفرج عن شهوات بقية الجوارح من عين ولسان ويد ورجل ومشاعر قد تخدش في قدسية الصيام وصفائه، كأن يقع الصائم في غيبة أو كذب أو بهتان أو سوء ظن بالناس أو التهاون في إقامة الصلاة وأداء الواجب المهْني وهجر القرآن. فترك هذه المحذورات تهذيب للنفس وحملها على التخلق بالمكارم، فالصوم بهذا المعنى حماية للصائم ووقايته من شر العواقب. وفي الحديث: “الصوم جُنّة”.

وعليه فالصيام مراتب ثلاث:

صوم العموم وهو الإمساك عن شهوتي البطن والفرج من طلوع الفجر إلى غروب الشمس وإطلاق العنان للجوارح خوضا في أعراض الناس واشتغالا باللغو مع الحرص على إتيان سنن الصيام ومستحباته الظاهرة من تأخير السحور وتعجيل الفطر وترك السواك والكرم والجود وقراءة القرآن الكريم والاجتهاد في ختمه والمواظبة على التراويح والاعتكاف.

وصوم الخصوص/الصالحين ويشمل بعد متطلبات أعمال الصنف الأول كفَّ السمع والبصر واللسان واليد والرجل وسائر الجوارح عن الآثام، حيث يصوم البصر والسمع واللسان واليد والرجل عما يغضب الله تعالى ويشغل القلب عن ذكر الله والتفكر في آلائه وآياته؛ صوم يرفع الهمة ويوقظ القلب.

وصوم خاصة الخصوص ويعني ـ بعد إحكام متطلبات الصنفين السابقيْن ـ صوم القلب عما سوى الله تعالى بالكلية، وهذا صوم الأنبياء والصديقين والمقربين لا تشوش عليه خاطرة ولا يلتفت لإشارة؛ إقبال كلي متجدد عن الله عز وجل.

مراتب صيام تحيل على مراتب الدين كما حديث جبريل عليه السلام: إسلام وإيمان وإحسان، تتطلب تربية ومجاهدة للنفس فطْماً لها عن العوائد والمألوفات، وتدريبا لها عن الـمعالي وفضائل الأمور.

3.   هل من ملامح عامة ليوم الصائم في شهر القرآن والصيام؟

إذا كان رمضان مدرسة لتربية الفرد والمجتمع، فالتربية تتطلب انضباطا يتعارض وعادات التسيب وهدر الوقت والجهد فيما لا يُكسب إيمانا. ولأن رمضان لا يعدو أياما معدودات حري بمن يرشح نفسه لجائزة الرحمن يوم عيد الفطر “المغفرة والرضوان” أن يحرص أيّما حرصٍ على استثمار سُويعات شهر رمضان في التزود من سائر الطاعات، ولا سبيل إلى ذلك إلا بتثبيت أعمال اليوم والليلة تكون الصلوات الخمس في المسجد والصفوف الأولى ضابطا وموجها، وتأتي سائر الأعمال مؤثثة لبرنامج اليوم، من حصص للقرآن الكريم تلاوة واستماعا وحفظا ومدارسة وحصص لذِكْر الله والصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم والاستغفار، وقضاء حاجات البيت وصلة الرحم، دون أن يكون ذلك على حساب الواجبات المهْنية ومصدر الرزق.

أعمال أيام رمضان المعدودات يعوّل على خراجها الإيماني لتنعش الإقبال على الله تعالى وتضمن استمراره شهورا بعد رمضان وتجدده بالمواظبة على الصيام التطوعي بدءاً من ست شوال ويومي الاثنين والخميس والأيام البيض وسائر الأيام الفاضلة؛ صيام تطوعي يبقي روحانية رمضان متقدة في القلوب والمجتمع عموما. وهذا كان دأب الصحابة والسلف الصالح للأمة يتشوفون ويدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويعيشونه ونورانيته دعونه ستة أشهر. وكان من دعائهم: اللهم سلمني رمضان، وسلم لي رمضان، وتسلمه مني متقبلاً.

والحمد لله رب العالمين.