طالع أيضا  الأستاذ منير الجوري: رسالتي إلى شبيبة العدل والإحسان