رغم المسيرات الحاشدة التي يشارك فيها الشعب المغربي المسلم بكل فئاته في كل مناسبة تتم دعوته فيها إلى دعم فلسطين والقدس والأقصى، يطرح الكثير من الناس حتى بعض المشاركين منهم سؤالا عفويا ساذجا: هل هذه المسيرات تشكل فارقا؟ هل لها تأثير فعلي في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني؟ هل يخدم التظاهر والاحتجاج القضية الفلسطينية حقا؟

وهو سؤال مشروع إلى حد بعيد، خاصة، ونحن نلاحظ حشودا من المتفرجين على جنبات المسيرات يكتفون بالمشاهدة وبينهم وبين الانضمام إلى المسيرة خطوة أو خطوتان، رغم ما يبديه بعضهم من التأثر والانفعال، لعدم إدراكهم ووعيهم بأهمية المشاركة أو لخوفهم الناتج عن عدة أسباب لعل منها:

1. اعتبار كل فعل جماعي هو انخراط في السياسة التي تعني مشاغبة السلطة ومعارضتها و”هذا شر أمرنا بالابتعاد عنه حتى بلا غناء”.

2. الاستقالة من الشأن العام بسبب إشاعة ثقافة الفردانية والأنانية والاهتمام بالمصالح الشخصية، وانتشار ثقافة الإحباط العامة واللامبالاة الجماعية وفقدان الثقة في جدوى كل موقف أو فعل.

3. ضعف التعبئة الإعلامية والسياسية الرسمية للقضية الفلسطينية، خاصة بعد التوتر الذي تفجر بين منظمة التحرير الفلسطينية ونظام الراحل الحسن الثاني، إثر زيارة الصهيوني شيمون بيريز للمغرب، وصار سياسة رسمية غير معلنة.

4. اعتبار المشاركة فعلا نخبويا كفائيا تمارسه الأحزاب والنخب والهيئات المدنية، وليس واجبا عينيا شعبيا عفويا.

5. تبخيس الذات، فقد تعودنا في عالمنا أن فعل الفرد لا معنى ولا قيمة له – ما لم يكن حاكما – وأنه غير مؤثر، وأغفلنا أن الجماعة أن تكون على الحق ولو كنت وحدك، وأن تموت على الحق ولو كنت وحدك، فأهل الحق المتفردون هم من يصنعون الحياة للناس ويخطون لهم الطريق.

لهذا فليس مستغربا أن نجد حتى المسيرات المؤيدة للنظام وقضاياه، لا تعرف مشاركة واسعة رغم شتى وسائل التعبئة التي توظفها الدولة للحشد، لأن سلوك النزول إلى الشارع للتعبير هو سلوك لم نتعوده ولم نرب عليه كشكل ديمقراطي وحضاري في ظل أنظمة الاستبداد العربي.

بالتأكيد إن كافة أشكال الدعم، التي تقدم للشعب الفلسطيني لها أهميتها القصوى في مساندة القضية، وتختلف في الأهمية حسب الظرف السياسي والواقع على الأرض وطبيعة المرحلة، فقد يكون للمسيرة والتظاهرة، والموقف الدبلوماسي، أو الدعم الإعلامي، وقع أكثر من الإمداد بالسلاح والعتاد والمال. وقد تكمن الأهمية في الرمزية والتأثير والأثر، وهذا ما يستشعره ويقدره الإخوة الفلسطينيون عاليا، ويعربون عنه في كل تصريحاتهم، فالمسيرات الشعبية الجماهيرية تحمل أكثر من رسالة ومعنى لعل منها:

– لستم وحدكم: نعم لستم وحدكم أيها الإخوة يا إخوة العقيدة والدين والعروبة والانتماء والمصير فنحن جسدكم الذي يتداعى لكم بالسهر والحمى رغم محاولات العزل العنصري والحصار النازي والقمع الفاشي.

– لستم على خطإ: فاختياركم للمقاومة من أجل تحرير الأرض والإنسان، هو حق مشروع تبنته كل الشعوب للتحرر من الاستعمار، وأقرته كل المواثيق فلا طريق للتحرير بدون مقاومة حتى بالخناجر والأظافر.

– الشعوب المسلمة امتدادكم وعمقكم: نحن عمقكم الاستراتيجي وامتدادكم الجماهيري الضاغط، نحن خزانكم البشري الدافق حالا ومستقبلا.

– رسالة إلى العالم وإلى كل الشرفاء: أن القضية الفلسطينية قضية أمة، وليست قضية شعب صغير معزول، قضية ضمير إنساني تتصارع فيه المبادئ والقيم ضد المصالح والنزوات.

– رسالة إلى الصهاينة: أنكم لا ولن تكسروا عزيمة شعب آمن بقضيته، وناب عن أمته فحاز شرف الرباط على أكناف بيت المقدس إلى قيام الساعة.

– رسالة إلى ذواتنا أن فلسطين مسؤولية شخصية على كل مسلم ومسلمة، وأن واجبنا الدفاع عن أول القبلتين وثاني الحرمين، وأنها قضية شعب مظلوم والمسلمون مأمورون بنصرة المظلوم أي مظلوم فكيف بالمظلوم إن كان مسلما.

– رسالة للشعوب أن فلسطين توحدنا رغم الاختلاف والانتماء والمرجعيات، فالقضية قضية الأمة فوق الخلافات والنزاعات والحسابات.

– رسالة إلى الأجيال الناشئة لتحمل المشعل، وترث القضية في كل أبعادها الدينية والحضارية والإنسانية وتوجه البوصلة نحو القدس.

هذه جملة من الرسائل التي تعنيها مشاركتي في مسيرات فلسطين، وهذه رسالتي التي أحملها لشعبي وللناس وللعالم ليترسخ الإيمان وليتعمق الوعي بالقضية، وهذه مسؤولية المثقفين والعلماء والمناضلين، ففلسطين همّ يسكن القلب والروح والوجدان، وليست وظيفة تنتهي مع كل نشاط لتطوى إلى أن يتجدد قصف أو عدوان.