رمضان أقبل قم بنا نطوي المَدَى *** سَبْقاً إلى الخيرات في شهر الهُدى

الصـــوم جُنَتُنا وعاصِمُ روحنا *** من سهم خائنةٍ تُذَبِح كالمُــــدى

من حاصد كب الوجوه على لَظَى *** وأتى على الحسنات خسَ وأفنــدا

من شهوة تُغري وتردي صيـدها *** بالسوء من أمارة بئس الــــردى

عشرٌ من الرحمات أولُ عهــده *** عرض لها قلبا قسا لما اعتـــدى

والعشر في وسط المطهر لُذ بهـا *** مستغفرا مما تستر أو بــــــدا

واختم بعِتْقٍ من جهنم واستلـم *** من مُحسنٍ مسك الختام مِنَ الندى

واشدد لعشـر القدر مئـزر همة *** والأهلَ أيقظ فالطريق تعبـــــدا

لم تبق إلا عشرة، يا ويــح من *** قد أدرك الشهر الكريم وما اهتــدى

ليــــلاك يا قيس العبادة ليلة *** لو أنها وُزنت بألف مـــا فــدى

فاغنم بهـا ساعات وَصْلٍ لا تنم *** ليلاك قد ضربت لوصلك موعــدا

حــرم على بنت الخيانة نومها *** واغسل بدمع الحزن لَحْظاً أَرْبَـــدَا

قَدْ صُفد الشيطان فاهرع مُسرعا *** يا باغيا للخير لا تنظر غـــــدا

أبـــواب نيران القيامة أغلقت *** أقصر أخ الأشرار واهجر من عـدا

هــذي الجنان تزينت لضيوفها *** من لم يزالوا قائمين وسجـــــدا

حتى انجلى ليل التبتل وابتدا *** سبح النهار، وصاح حَي على الجدا

صُفر الوجوه إذا رؤوا ذُكِرَ الذي *** بالكِلْمَةِ الفُضلى أنار وجـــــددا

أحيى القلــوب بذكرها فتيقظت *** وتحللت ممـــا أذل وقيــــدا

من كل خاطــرة تسوء وفكرة *** تُفْني فؤادا ضــاق ذرعا بالعــدا

فتحٌ وبدرٌ ذِكريــــات ذِكرها *** يُدني البعيد ويستفـــز المقعــدا

كيف الهنا وقُدْسُنَا مِلْكٌ لهم *** شُد الرحال أخي إلى قدس الفدا

بالشوق يا خيلُ اركبي واستصحبي *** كلا يذوب تحيرا وتـــــرددا

وأعن على هذي النوائب مُجْهدا *** ما عاد يَقوى يا رحيم على العدا

النفـــس والطبـع اللئيم وشِقْوة *** من هولها شَرِبَ اللعين وعربــدا

هِمْ بالصلاة على النـــبي فإنها *** سَكَنٌ لمن ذكر الحبيب فأنشـدا

يـــا من ثَوى في طيبةٍ جُثمانه *** شوقي إليك نما وصار مُسَهِـــدا

للروضة الفيحاء والقبر الذي *** ضم الرسول المصطفى ومن اقتدى

بجوارهم أهل البقيع قبـــورهم *** من زارها أعطى الولاء وأشهــدا

أن المدينة روضة من جنـــة *** طابت منازل واستطابت مسجــدا

فيها الهنا فيها المنى فيها السنـا *** أنعم بها سكنى وأكرم مقصدا

يا لَيْتَ شعري هل يُتَاحُ لنا بهـا *** يوما مُقامٌ إذاً لَكُنْتُ الأسعــــدا

صلوا على آل النبي وصحبــه *** ما أَم صب طيبةً وَتَــــــوَددَا

صلوا على إخوانه من جــددوا *** بالعدل والإحسان دينا جُمــــدا

يا سعد من أعطى الولاء لحزبهم *** يا سعد من تَخِذ المُؤَيدَ مُرْشِدا

منير ركراكي

فاس: 10 رمضان 1424هـ الموافق ل: 05 نونبر 2003م.