أعلنت هيئة دفاع الصحافي حميد المهدوي، المعتقل بسجن عكاشة بالبيضاء، أنه قرر رفع الإضراب عن الطعام عقب تدخل وكيل الملك ووعد بفتح تحقيق في تعرضه لاعتداء داخل سجن عكاشة مساء يوم الأربعاء 16 ماي 2018، وصل حد السب والشتم والضرب من طرف مدير المؤسسة السجنية وحراس السجن .

وأعلنت هيئة التضامن مع الصحفي حميد المهدوي وباقي الصحفيين المتابعينفي البلاغ إدانتها لهذا “الاعتداء الشنيع في حق الصحفي حميد المهدوي، والذي يمس حقه في السلامة الجسدية، بل ويعرض حقه في الحياة للخطر، في انتهاك صارخ لأبسط الحقوق الإنسانية”؛ واستنكرت سلوك القاضي رئيس جلسة محاكمة معتقلي “حراك الريف” والصحفي حميد المهدوي، والذي قام بطرد المهدوي حين كشف في جلسة يوم الخميس 17 ماي 2018، عن تفاصيل الاعتداء الذي تعرض له.

كما أدانت الهيئة الداعمة للمهدوي “رد فعل ممثل النيابة العامة إزاء شكاية حميد المهداوي، والذي عوض أن يبدي استعداده لفتح تحقيق في الموضوع، راح يكيل الاتهامات للمهدوي، والتي وصلت حد وصفه له ب”الخلل النفسي” في سابقة خطيرة، وخرق سافر لشروط المحاكمة العادلة”.

وحملت في ختام هذا البلاغ مسؤولية الاعتداء الذي تعرض له الصحفي حميد المهدوي للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، وطالبت بالمحاسبة الفورية لكل المسؤولين عن الواقعة التي تعتبر “وصمة عار على جبين الدولة المغربية”.

ولقي قرار المهدوي تضامنا من طرف إعلاميين وحقوقيين ومقربين منه، ودعا المتعاطفون معه إلى إنصافه وإطلاق سراحه فورا بعدما تدهورت حالته النفسية والجسدية منذ اعتقاله في يوليوز 2017 على خلفية احتجاجات الريف.