دعما للقدس وغزة .. أطفال المغرب يحتشدون في مليونية الدار البيضاء

عرفت المسيرة المليونية التضامنية مع فلسطين، التي شهدتها مدينة الدار البيضاء، حضورا متميزا للأطفال من ‏مختلف الفئات العمرية. وقد توحدت أصوات الأطفال في تمازج مهيب مع أصوات أفذاذ أبطال فلسطين الأبية، ‏وصدحت حناجرهم تنديدا بالقرار الأرعن بنقل السفارة الأمريكية للقدس، كما لم يفتهم إعلان التضامن مع مسيرات ‏العودة، واستنكار الحصار الغاشم على غزة.‏

ينقل لكم موقع الجماعة. نت تصريحات من قلب المسيرة المليونية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء يوم الأحد 20 ‏ماي 2018.‏

عبر الطفل إسحاق، ذو العشر سنوات، عن استنكاره لما يتعرض له الفلسطينيون من تشريد وتقتيل، ويضيف الطفل، الذي حج إلى المسيرة من مدينة سيدي سليمان، أنه جاء للتضامن أيضا مع أطفال فلسطين.

 

أما الطفل عثمان فقد قال في كلمة مؤثرة بأن حضوره للمسيرة هو بمثابة عربون محبة لقضية فلسطين، وأكد الطفل ذو 13 سنة أنه جاء أيضا للتنديد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. ليختم ‏كلمته العفوية بالتأكيد على الصمود في درب المقاومة حتى تحرير فلسطين.

 

 

في حين خصص الطفل ياسر، المنحدر من البيضاء، كلمته للدعاء مع الفلسطينيين بالنصر والتأييد والثبات حتى تحرير فلسطين.

 

ويذكر أن الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع، الذي يضم 11 هيئة، قد دعا إلى تنظيم مسيرة شعبية ‏تضامنية مع فلسطين تزامنا مع الذكرى السبعين للنكبة، ومسيرات العودة التي تشهدها مختلف مدن فلسطين.‏