بمشاركة مئات الآلاف من المغاربة.. مسيرة البيضاء تختتم فعالياتها على وقع الدعم اللامشروط لفلسطين

اختتمت زوال يومه الأحد 20 ماي 2018 بالدار البيضاء المسيرة الشعبية الكبرى بمناسبة ذكرى النكبة 70 لفلسطين، واحتجاجا على نقل سفارة أمريكا للقدس الشريف، وتضامنا مع مسيرة العودة الكبرى التي راح ضحيتها أكثر من 60 شهيدا والمئات من الجرحى والمعطوبين… والتي دعا إليها الائتلاف المغربي للتضامن.

فبعد أن تداعت مئات الآلاف من الجماهير إلى ساحة النصر (درب عمر) ابتداء من الساعات الأولى من الصباح، وتحت هتافات الشعارات التي رفعها المتضامنون، وفي أجواء رمضانية تغمرها نفحات النصر ومشاعر الذكرى التي تلهب الحنين إلى الصلاة في الأقصى محررا من قيود الاحتلال، انطلقت المسيرة حوالي الحادية عشرة قبل الزوال تجوب بكل قوة شارع لآلة الياقوت، تتقدمها راية فلسطين على امتداد عشرات الأمتار، اصطف خلفها طيف متنوع الألوان من قيادات الهيئات المجتمعية والمدنية والسياسية والحقوقية. ثم توجهت المسيرة إلى شارع الحسن الثاني قبالة ساحة الحمام، حيث رفعت الشعارات الداعمة واللافتات المناصرة وأبدعت مشاهد وصورا تؤكد أصالة حق الأمة في فلسطين السليبة.

وبعد ساعتين من المسير والصدح نصرة للفلسطينيين المرابطين بأرض الإسراء والمعراج، وفي أجواء من الخشوع والاستبشار بنجاح المسيرة، تليت سورة الفاتحة ترحما على شهداء القضية وشهداء مسيرات العودة.