ليساسفة تلبي نداء النصرة وتعلن تضامنها مع الشعب الفلسطيني الأبي

استجابة لنداء النصرة وامتثالا لأمر الله سبحانه وتعالى، نظمت جماعة العدل والإحسان بمنطقة ليساسفة يوم الإثنين 27 شعبان 1439 الموافق لـ14 ماي 2018 وقفة مسجدية تضامنية مع أبطال الأراضي المحتلة، شارك فيها ثلة من أبناء الجماعة وجمع غفير من عموم الشعب المغربي الغيور على مقدساته.

رفعت خلال الوقفة شعارات منددة بجرائم العدو الصهيوني، وبقرار ترامب الغاشم، وبتواطؤ حكام العرب ومتاجرتهم بالقضية الفلسطينية. 

وأكد المشاركون في الوقفة دعمهم اللامشروط للكفاح الفلسطيني ضد الاحتلال الغاصب، وأن القدس عاصمة أبدية لفلسطين، وأن مصير العدو المحتل للأرض المقدسة الاندحار مهما طال الزمن. 

وألقى الأستاذ أحمد الشردادي، عضو المجلس القطري للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، كلمة أكد فيها هذا التضامن، وتناول فيها ثلاث محاور؛ أولها التذكير بأن وعد الله آت لا محالة وأنه سبحانه وتعالى لا يخلف وعده، مبشرا بالآية الكريمة وكان حقا علينا نصر المومنين، ومبرزا قيمة التضامن الذي يقدمه الشعب المغربي للقضية وأنها حية في قلوب المغاربة.

في المحور الثاني أوضح الشردادي أن هذا الإجرام ليس غريبا عن بني صهيون وهم من نقضوا العهد مع خير البشر أنبياء الله ورسله، مستشهدا بقول الله تعالى ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم، ولافتا إلى أن هذه الجريمة سوف تذكي الحماس والدعم اللامشروط للشعب الفلسطيني ضدا على إرادة المحتل وأذنابه.

وفي المحور الثالث استنكر الفاعل في قضايا الأمة تخاذل الأنظمة العربية البليد، وتواطؤها المكشوف، وبيعها القضية بأرخص الأثمان، مذكرا إياها بعزة المعتصم حين لبى نداء وامعتصماه وبموقف ربعي بن عامر مع رستم ملك الفرس، وداعيا إلى فتح الباب أمام الشعوب لكي تقول كلمتها دون وصاية أو قيود.

وختمت الوقفة بقراءة سورة الفاتحة ترحما على الشهداء، والدعاء بالنصر والتمكين لإخوتنا في مواجهة بني صهيون.