شيّعت غزة العزة شهداءها الأبرار في مواكب من الجنازات شهدتها مدن القطاع، زف فيها الشعب الفلسطيني ومن ورائه أمة الإسلام 61 شهيدا قتلهم كيان الاحتلال الصهيوني وسكت عن جرائمه نظام دولي وعربي مات ضميره وباع مبادئه.

فبعد يومٍ دامٍ استشهد فيه 61 فلسطينياً وأصيب 2771 آخرون بجراح مختلفة، ارتفع عدد الشهداء منذ انطلاق فعاليات مسيرة إلى 108 شهداء فلسطينيين بينهم 7 أطفال، فيما أصيب نحو 12 ألفا آخرين.

كما ارتقى فلسطيني آخر وأصيب عدد من المتظاهرين عصر اليوم الثلاثاء، جراء الإجرام الإسرائيلي المتواصل اتجاه الفلسطينيين المرابطين في مخيمات العودة شرق قطاع غزة والمشاركين في الفعاليات بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة.

وشاركت كل محافظات قطاع غزة بتشييع جثامين شهدائها الذين ارتقوا خلال هَبّة العبور التي تزامنت مع ذكرى النكبة السبعين لتهجير الفلسطينيين من مدنهم وقراهم عام 1948، على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي جاءت كذلك متممة لمسيرات العودة الكبرى التي انطلقت في الثلاثين من شهر مارس الماضي.

وعمّ الإضراب العام اليوم الثلاثاء أرجاء القطاع، إذ أغلقت أبواب المؤسسات التجارية والمحال والشركات، إلى جانب إغلاق الجامعات والمدارس والمؤسسات التعليمية، حداداً على أرواح شهداء مليونية العودة والنكبة.

ويحيي الشعب الفلسطيني في قطاع غزة على تخوم مخيمات العودة، وفي مناطق التواجد الفلسطيني الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية.