بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بـيـان

مسيرة العودة الكبرى .. بشارة تظلل النصر الموعود

تحل علينا الذكرى السبعون للنكبة، وشعبنا الصامد في فلسطين يبصم على ملحمة عظيمة في تاريخ أمتنا المنصورة بإذن الله، مسيرة شعبية سلمية عنوانها العودة الكبرى، وأحداثها زحف شعبي صادق وبطولي، هدفه تحقيق حقوق الشعب الفلسطيني العادلة في العودة وإنهاء الحصار ودحر الاحتلال للأبد وقيام الدولة الفلسطينية الحرة والمستقلة.

مسيرة العودة الكبرى، هكذا اختارها الشعب الفلسطيني العظيم برجاله ونسائه، بشبابه وشيبه، جوابا واضحا وردا صريحا على نكبة قرننا الحالي؛ تلكم الصفقة التي تريد بها الإدارة الأمريكية إنهاء القضية الفلسطينية بشروط مفصلة على مقاس الكيان الصهيوني وحلفائه من أعداء هذه الأمة، أولها نقل سفارتهم المشؤومة للقدس الشريف عاصمة فلسطين الأبدية. تلك الصفقة التي تباركها في السر أو في العلن دول إقليمية اختارت الاصطفاف في صف الصهاينة والتطبيع معهم، وكان الأولى بها أن تكون في صف الشعب الفلسطيني وحقوقه.

مسيرة العودة الكبرى، درس فلسطيني كبير للعالم في معنى السلمية، وتعبير راق عن كبرياء المقاومة وعزة الشهادة، ترسمه دماء الشهداء الذين فاق عددهم في هذا اليوم 50 شهيدا ومئات الجرحى والمعطوبين، في ظل صمت دولي رسمي وانحياز أمريكي مفضوح.

أيها الأحرار:

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، ونحن نخلد الذكرى السبعين للنكبة ونتابع بأسى ما يحاك للقضية الفلسطينية من مؤامرات دنيئة تستهدف حق الشعب الفلسطيني في استرداد أراضيه المحتلة، نعلن للرأي العام ما يلي:

• أولا: ادانة خطوة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، و تأكيدنا أن القدس هي عاصمة فلسطين الأبدية، وأن كل خطوة لجعلها عاصمة للصهاينة المحتلين ستبقى في ذاكرة الأمة ضربا من الاحتلال الذي سنواجهه في معركة تحرير أرضنا المقدسة وتطهيرها من دنس الصهيونية. وأن ما أطلق عليه صفقة القرن هي مؤامرة مرفوضة جملة وتفصيلا، ولو ارتضاها كل العالم سيرفضها شعبنا في فلسطين، وكل مسلم له غيرة على مقدسات أمته. وإن الشعب الفلسطيني ببطولاته سيسعى بكل الوسائل لإسقاطها بإذن الله، وإسقاط كل المشاريع التي تروم تصفية القضية.

• ثانيا: تأكيدنا أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة غاية في الخطورة، يؤدي الشعب الفلسطيني فيها واجبه العظيم في الدفاع عن مقدسات الأمة بعد أن استيأس من أنظمة الخنوع. وواجب على أحرار الأمة استجماع قواهم ودعم هذا الصمود الأسطوري لأهلنا في فلسطين بكل الوسائل المتاحة.

• ثالثا: دعوتنا كل الأحرار والعاملين للقضية للانخراط النوعي في دعم مسيرة العودة الكبرى، وتعبئة الشعوب للوعي بخطورة اللحظة وواجب النصرة الإيماني للقضية المركزية للأمة، قضية فلسطين. وتأكيدنا أن حرج المرحلة وجلل ما تعرفه من أحداث لن يوقفه إلا فعل شعبي قوي تنخرط فيه أمتنا الإسلامية بكل مقوماتها.

• رابعا: دعوتنا الشعب المغربي للاحتجاج على المجزرة التي ارتكبها الكيان الصهيوني اليوم وسقط على إثرها أزيد من 52 شهيدا والمئات من الجرحى.

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا.

الرحمة للشهداء الأبرار والشفاء للجرحى والحرية للأسرى.

حرر يومه الاثنين 14 ماي 2018
الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة