قال الأستاذ عبد الصمد فتحي، رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، أن القضية الفلسطينية “تعرف اليوم تطورات مهمة، خاصة في غزة، وهو ما نتابعه حاليا من أحداث أدت إلى سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى، والحصيلة مرشحة للارتفاع خاصة أننا في اليوم الأول من مليونية العودة”.

وأدان فتحي، في تصريح لموقع الجماعة نت، هذه الجرائم التي ترتكب في حق الشعب الأعزل من طرف المحتل، كما أدان موقف ترامب وجريمته النكراء بنقل سفارة بلاده إلى القدس، إضافة إلى إدانته تواطؤ وصمت الأنظمة العربية إزاء ما يقع في أرض فلسطين وأولى القبلتين.

وخشي أن يرتكب الكيان الصهيوني المزيد من المجازر اليوم وغدا الثلاثاء في حق الشباب الفلسطيني المنتفض لاسترجاع أرضه المغتصبة في نقطة التماس مع الحدود .

ودعا عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان الشعب المغربي إلى اليقظة والتفاعل مع هذه الأحداث كما عهد فيه، لافتا في الوقت ذاته أن المغاربة الذي يقاطعون منتجات استهلاكية، لن يخذلوا نصرة قضية الأمة الأولى، وتضامنهم حاضر في عز مقاطعتهم ولن يعطوا الظهر لهذه القضية كما يروج البعض، مؤكدا أن التاريخ يشهد للمغاربة قاطبة اصطفافهم ضمن الأوائل من الشعوب في المساندة والتضامن مع فلسطين وإدانة ما تتعرض له من الكيان الصهيوني ومن يدعمه.

وختم المتحدث بدعوة مختلف الهيئات والفعاليات المغربية إلى التفاعل بمستوى ما يليق بالحدث والرد على هذه الجرائم النكراء أمام مسمع ومرأى العالم.