استشهد مواطن، وأصيب عدد آخر من المواطنين، في اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في الجمعة السابعة من مسيرة العودة الكبرى شرق قطاع غزة، والتي سميت بـ”جمعة النذير” تحضيرا لمليونية العودة يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد المواطن جبر أبو مصطفى (40 عاما) برصاصة في صدره شرق خانيونس، كما أصيب 167 مواطنا 7 منهم بحال الخطر.

كما قالت بأن الاحتلال بدأ باستهداف الصحفيين في بداية فعاليات الجمعة السابعة من مسيرة العودة، وإصابة عدد من الصحفيين. وأضافت أن الاحتلال يتعمد استهداف الأطفال المشاركين في مسيرة العودة بشكل مباشر.

وكان قد بدأ مئات المواطنين بالتوافد، صباح اليوم الجمعة، إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة، استعدادًا للمشاركة في الجمعة السابعة لـ “مسيرة العودة الكبرى” التي أُطلق عليها اسم “جمعة النذير”.

واندلعت حرائق في أحراش الاحتلال الإسرائيلي، شرق قطاع غزة، بفعل طائرات ورقية أطلقها شبان فلسطينيون.

وبدأ الفلسطينيون في قطاع غزة بتاريخ 30 مارس الماضي، حركة احتجاجية أطلق عليها “مسيرات العودة” بالتزامن مع ذكرى “يوم الأرض”، ومن المقرّر أن تبلغ ذروتها عشية ذكرى “النكبة”، للمطالبة بتفعيل “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

ومنذ بدء مسيرة العودة، قتل جيش الاحتلال “الإسرائيلي” 53 فلسطينيا؛ منهم 6 شهداء احتجز الاحتلال جثامينهم ولم يسجلوا لدى وزرة الصحة، في حين أصاب أكثر من 8 آلاف آخرين.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.