لا يزال جيش الاحتلال الصهيوني يحصد أرواح المشاركين في فعاليات مسيرات العودة الشعبية السلمية، حيث بلغ عدد المصابين برصاص الاحتلال اليوم على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة 10 مواطنين، كرقم أولي، إضافة إلى حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

ونقلا عن “المركز الفلسطيني للإعلام” فإن آلاف المواطنين بدؤوا، منذ ساعات صباح اليوم الجمعة 04 ماي، بالتوافد لمخيمات العودة الخمسة المنتشرة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة في الجمعة السادسة التي سميت بـ”عمال فلسطين”، لتزامنها مع عيد العمال، تقديرا لمجهودات شريحة لها باعٌ كبير في مسيرة البناء والنهضة والنضال الوطني.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الصهيوني تتعمد استهداف المشاركين في المسيرات الشعبية السلمية في القطاع، بشكل يومي، وتزداد قمعاً كل يوم جمعة، ما يفسر ارتفاع أعداد الشهداء والجرحى في صفوف المواطنين المدنيين العزل، وسط دعوات دولية بتوفير الحماية للمشاركين في الفعاليات السلمية بالقطاع.