شهدت مدينة سطات، زوال يوم السبت 11 شعبان 1439 هـ/ 28  أبريل 2018م ، تنظيم ملتقى علمي وأدبي متنوع من تنظيم جامعة الوفاء متعددة الاختصاصات، حضرته ثلة مباركة من طلبة الجامعة والأساتذة الباحثين والدارسين المهتمين.

وبعد استقبال الضيوف، افتتح برنامج وفعاليات هذا اليوم الدراسي بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها القارئ منير حرنان. لتنطلق بعد ذلك مباشرة المحطة الأولى من هذا الملتقى على شكل ندوة علمية أطرها كل من  الدكتور محمد بن الطيب الذي ركز في مداخلته على الحرب على الإسلام  ببسط وسائلها وتجلية مظاهرها والتعريج على بعض تجلياتها، مذكرا بسياقها الدولي والإقليمي، وتوظيفها لبعض بني جلدتنا لهدم الدين من داخله.

وتناول الكلمة الدكتور عبد العالي مسؤول عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وعضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان الذي تناول في مداخلته فضل العلم والحاجة الماسة في عصرنا لتحصيله بنية توصيله والدعوة إليه، مركزا على ضرورة أخذه عن أهله، بالطرق المعتبرة وبامتلاك علوم الآلة وانتهاج الأساليب المتجددة والانطلاق من المصادر الأصلية، مشيرا إلى أن كثير من الإشكالات المثارة مردها إلى سوء فهم النص الشرعي، داعيا العلماء إلى المسارعة لتصحيح الأفهام وتغيير بعض الاختلالات المبثوثة في تراثنا بنفس نقدي لا يخشى في الله لومة لائم، وعدم الارتهان لحملات الفعل ورد الفعل المفتقرة إلى أصل متين، تبع كل ذلك نقاش فعال ومستفيض حول كثير من القضايا الفقهية من قبيل الهجوم على صحيح البخاري والمساواة في الإرث والبنوك التشاركية…

وفي المحطة الثانية من هذا الملتقى عقد حوار مفتوح رائع وممتع مع الأستاذ الشاعر منير الركراكي عضو مجلس الإرشاد حول الشعر والشعراء تطرق فيه إلى تجربته الشعرية وعلاقته بالإمام المجدد رحمه الله تعالى الشاعر، باسطا للحضور بعد اللطائف والطرائف التي عاشها خلال مسيرته الشعرية مع الإمام، مركزا على ضرورة أن يكون للشعر خاصة والفن عامة رسالة وقضية مضمونا وإبداعية شكلا، وفي الأخير ذكر بسياق وتاريخ صدور بكورته الجديدة ديوان من الأقصى إلى الأقصى تاليا بعض قصائده، ليختتم النشاط بحفل توقيع الديوان.

وفي المحطة الثالثة برمجت محطة تربوية تأطيرية تدبيرية مع الأستاذ منير الركراكي حضرها عدد من المسؤولين ركز فيها على أولوية وأسبقية التحصين التربوي تحصينا للذات الفردية والجماعية من الشبهات والشهوات المقعدة عن طلب وجه الله، المحرفة للبوصلة عن الوجهة الحقة، توجت بمجلس ذكر وقيام بين يدي الله وتبتل إليه أن ييسر الأسباب لتحقيق العزمات وتفعيل التوصيات.