القطاع النقابي يختتم فعاليات القافلة النقابية الوطنية بالبيضاء

في سياق الاحتفال بعيد العمال فاتح ماي 2018، أسدل الستار أمس الأحد 29 أبريل 2018 بمدينة الدار البيضاء على فعاليات النسخة الثانية من القافلة النقابية الوطنية، التي نظمها القطاع النقابي للجماعة تحت شعار: “من أجل فعل نقابي جاد وحدوي مساهم في التغيير”.
وكانت هذه المحطة عبارة عن ملتقى تواصلي جمع رواد الممارسة النقابية، والفاعلين في المشهد النقابي بالإقليم، من مختلف القطاعات والمجالات المهنية، مع بعض أعضاء المكتب القطري، وفي مقدمتهم المهندس محمد راوندي والأخ الكاتب السابق رشيد بوصيري، الذين ذكروا بالمنطلقات المؤسسة لرؤية القطاع لمقاربة الشأن النقابي تربية،فكرا وممارسة، في تفاعل مع الإفرازات التي يشهدها الحقل النقابي وما يعتمل داخله من استهداف مستمر للفاعل النقابي، وحرمان متواصل للمواطن المغربي من مقدرات الوطن وخيراته.
وقد نوه الملتقى بالمجهودات النوعية لأطر القطاع النقابي في المساهمة في الدفاع عن حقوق المستضعفين، والتصدي للهجوم على مكتسبات الشغيلة، والوقوف الى جانب فضلاء البلد في العمل على ترشيد الفعل النقابي، وتوحيد نضالاته ليسهم في مسيرة التغيير المنشود إسوة بالتجارب النقابية العالمية في هذا المضمار.
وشكلت القافلة فرصة للحاضرين لطرح مقترحاتهم وتساؤلاتهم، وتقليب وجهات النظر، واستخلاص التوصيات والعزمات.
واختتم اللقاء في لحظات من الوفاء والاعتراف بتكريم أحد الوجوه النقابية المميزة، في شخص الكاتب العام السابق رشيد بوصيري، الذي ثمن هذه المبادرات التواصلية و أهميتها في تلاقي الأرواح وتلاقح الأفهام.