مع اختتام الحملة الشبابية “باراكا من الحكرة” التي أطلقتها شبيبة العدل و الإحسان في الفترة ما بين 9 أبريل 2018 و29 منه، نظمت شبيبة الجماعة بسيدي بنور ندوة حوارية بعنوان “الشباب المغربي بين انحطاط القيم ومجانية التعليم” أطرها الأستاذان حميد حشادي وعبد المجيد المعلم.
بعد أن أبرز منشط الندوة الأستاذ حسين مارس سياق انعقادها، تطرق الناشط النقابي عبد المجيد المعلم إلى مسلسل الإصلاحات التي عرفها المغرب في مجال التعليم منذ خروج المستعمر وصولا الى الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، ليخلص في معرض مداخلته إلى فشل كل الإجراءات لانعدام الإرادة السياسية الصادقة للإصلاح.

ليتناول الكلمة بعده الأستاذ حميد حشادي ليبرز دور المدرسة في تنشئة الشباب وترسيخ القيم النبيلة لديه، الأمر الذي تفتقده المدرسة المغربية التي تكرس بأسلوبها الانحرافات الخطيرة التي يعرفها المجتمع. ليؤكد على ضرورة تكاثف الجهود للتأسيس لمدرسة تبني الإنسان المفكر الحر المبدع، القادر على الإنتاج والانسجام مع سوق الشغل.