شبيبة العدل والإحسان: “باراكا من الحكرة” صرخة سيستمر صداها نصرة للشباب المغربي

أكدت شبيبة العدل والإحسان، في لقاء لها نهاية الأسبوع في مراكش الحمراء، أن الصرخة الشبابية “باراكا من الحكرة” سيستمر صداها نصرة للشباب المغربي ودعما لنضاله ضد الفساد والاستبداد والحكرة، وأصدرت بلاغا في الموضوع هذا نصه:

بلاغ

“باراكا من الحكرة “صرخة سيستمر صداها…

بعد النجاح الكبير الذي حققته -بتوفيق الله- صرخة باركا من الحكرة، التي أطلقتها شبيبتنا في الفترة الممتدة من 9 إلى 29 أبريل 2018، والتي شهدت تفاعلا ميدانيا وإعلاميا كبيرا في مناطق شتى من المغرب، تعلن شبيبة العدل والإحسان أن صرخة باراكا من الحكرة أكبر من مجرد حملة مسقوفة بزمن، فصداها ومعناها سيستمران مع أنين كل مظلوم، ومعاناة كل مقهور، حتى تشرق في هذا الوطن شمس الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، وما المقاطعة الشعبية الأخيرة إلا تجل راق لنضج الشعب أولا وإحساسه بالحكرة ثانيا.
صرخة باراكا من الحركة صرخة أردنا لها أن تكون ناقوس إنذار وتحذير بمعاناة الشباب المغربي في الحاضر، وبآثار ذلك على مستقبله ومستقبل الوطن، وحددنا المسؤولية المباشرة للاستبداد في ذلك، ودعونا الفضلاء وكل ذي همة صادقة أن يسهم من موقعه في وقف هذا النزيف.

إن شبيبة العدل والإحسان وهي تستحضر النتائج الطيبة التي حققتها الحملة في إذكاء روح النضال ضد الفساد والاستبداد والحكرة، لتتوجه لكل من ساهم فيها من فعاليات شبابية وسياسية وفكرية، ومنابر إعلامية حرة بالشكر والثناء الكبيرين، وتتعهد بالانخراط الدائم مع الشعب في كل الخطوات والمبادرات الواعية والمسؤولة.

#باراكا -من-الحكرة
شبيبة العدل والاحسان
مراكش في 29 أبريل 2018