سجل مرصد الشمال لحقوق الانسان، في نشرة إخبارية أصدرها أمس الأحد 29 أبريل 2018، أن أزيد من 4000 مهاجر غير نظامي حاولوا الوصول إلى الضفة الأوربية، وأزيد من 1190 مهاجر حاولوا تجاوز الحدود المغربية نحو مدينتي سبتة ومليلية وشبه الجزيرة الإيبيرية، وذلك خلال الربع الأول من سنة 2018، كاشفة أن 5 % من مجموع جنسيات المهاجرين السريين مغاربة.

وبينت المعطيات التي جمعتها الهيئة الحقوقية الخاصة بدينامية الهجرة خلال شهر مارس 2018، أن 60% من محاولات المهاجرين الوصول الى شبه الجزيرة الإيبيرية تمت عن طريق قوارب الموت، مقابل 20% من المحاولات تمت عن طريق تجاوز السياجات الحدودية الفاصلة بين مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، و20% كانت عن طريق وسائل أخرى.

وكان المرصد الحقوقي قد أبرز، في تقرير بداية هذه السنة، أن أكثر من ألف مهاجر مغربي حاولوا عبور الحدود نحو القارة الأوروبية خلال يناير 2018، 57% منهم استعملوا “قوارب الموت” ومنهم من لقي حتفه في عرض البحر. وفي فبراير الماضي كشف موقع “إسبانتالويا” التركي في نسخته الإسبانية أن الأمن أوقف أكثر من 600 مهاجر مغربي غير شرعي، كانوا متوجهين إلى دول أوربية عبر قوارب مطاطية.