بيان فاتح مـــــاي 2018

تخلدالطبقة العاملة في أغلب بقاع العالم عيد الشغل في فاتح ماي من كل سنة، وبهذه المناسبة التي تستعد فيها الحركة النقابية المغربية إلى إحياء هذا اليوم النضالي، توجه اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية تحياتها العالية لكل العمال والعاملات ومختلف الأجراء في كل القطاعات، وتعبر عن تضامنها مع نضالاتهم من أجل تحسين أوضاعهم المهنية وإعمال حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية وصون حرياتهم النقابية.
وإن اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية، وهي تحيي هذه المناسبة النضالية تحت شعارها الرئيسي “لا لتوظيف المرفق العمومي في تصفية الحسابات السياسية”، فإنها:
– توجه جزيل الشكر لكل النقابات التي شاركت في لقائها التأسيسي، وساندت معركتها، وانخرطت في نضالها من أجل رفع الظلم الذي تعرض له عشرات الأطر في الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية بسبب إعفائهم تعسفا من مناصب المسؤولية أو من المهام، بشكل يخرق القانون والدستور والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان المصادق عليها من طرف المغرب.
– تحيي المجهودات التي قامت بها بعض النقابات من أجل الحد من الأضرار العميقة الناتجة عن الإعفاءات التعسفية وتعتز بما حققته من نتائج مهمة بهذا الصدد.
– تحيي صمود المتضررين من الإعفاءات التعسفية وتوجه لهم نداء للمشاركة في مسيرات فاتح ماي، كل من موقعه، لإسماع صوت الغضب والاستنكار في وجه الظلم الذي تعرضوا له والتعسف الذي مارسته الدولة ضدهم.
– تعبر مجددا عن الاستعداد لمواصلة النضال من أجل إنصاف كافة المتضررين من هذه القرارات المنتهكة للحق والقانون والوقوف ضد الاستغلال السياسي للمرفق العمومي وتوظيفه في تصفية الحسابات السياسية مع المعارضين.
– تطالب كل الجهات الرسمية التي تمت مراسلتها في الموضوع، من ضمنها مختلف الوزارات والمؤسسات العمومية التي ينتمي إليها المعفيون تعسفا والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، بالخروج عن صمتها والرد على المراسلات الموجهة لها واستقبال سكرتارية اللجنة والاستماع إليها والتفاعل معها.

طالع أيضا  أمام البرلمان.. انطلاق الوقفة الاحتجاجية الداعمة للمتضررين من الإعفاءات التعسفية

عن اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية
السكرتارية
الرباط، في 28 أبريل 2018