بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان

عقد المكتب المركزي للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة اجتماعه العادي بمدينة الدار البيضاء، يوم الخميس 26 أبريل 2018، حيث تدارس من خلاله الأعضاء أنشطة الهيئة في المرحلة السابقة، ومحطات البرنامج القادم، كما رصدوا مستجدات العديد من القضايا المحلية والدولية، وناقشوا بالتحليل والتفصيل تطورات الأحداث التي يشهدها عالمنا العربي والإسلامي في الظرفية الآنية. وخلص اللقاء إلى ما يلي:

1- تكبيره وتثمينه لمسيرة العودة الكبرى التي انطلقت تزامناً مع يوم الأرض الفلسطيني، وتستمر للأسبوع الخامس على التوالي على حدود قطاع غزة مع باقي الأراضي الفلسطينية، والتي شكلت رسالة قوية إلى سلطات الاحتلال والمنتظم الدولي مفادها أن الشعب الفلسطيني لم يخنَع للغطرسة الصهيونية، ولم يُثنهِ تخادل الأنظمة العربية وصمتُ الأجهزة الدولية، مُتمَسِّكاً بحقوقه الثابتة وأبرزها حق العودة إلى أرض فلسطين.
2- إدانته للاعتداءات الإجرامية التي يرمي الاحتلال من خلالها كبح هذا الحراك الشعبي المُسالم، والتي استُشهِد على إثرها 40 فلسطينيًا برصاص الاحتلال، وأصيبَ 5511 آخرون بجراح مختلفة واختناق بالغاز منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى، اعتداءات لم يسلم منها حتى الصحافيون الذين ينقلون صورة الواقع والحقيقة إلى العالم.

3- استنكار العمليات الاجرامية الجبانة التي يرتكبها جهاز الموساد الصهيوني في حق العقول والأدمغة العربية والفلسطينية، بهدف ضرب المقاومة في جانبها العلمي والمعرفي، وكان المهندس الفلسطيني والباحث في علوم الطاقة “فادي البطش” أخر ضحايا هذا الاستهداف الدموي عندما تم اغتياله فجر يوم السبت المنصرم بإطلاق نار استهدفه أثناء خروجه من أحد المساجد في ماليزيا.

4- إدانة ظاهرة التطبيع المتنامية في المغرب الأقصى، والتي كان آخرها قيام شخصيات إسرائيلية بتدريب مغاربة على استعمال الأسلحة النارية في عدة مناطق بالمغرب، إلى جانب تأطيرهم إيديولوجيا بهدف دعم الكيان الصهيوني والدفاع عن جرائمه الإرهابية، وذلك تحت إشراف مؤسسة تطلق على نفسها “معهد ألفا الاسرائيلي الدولي لتدريب الحراس الخاصين” وتتخذ من مدينة مكناس مقراً لها. ويكثنف دورها كثير من الشبهات.

5- التنديد بجرائم ملشيات الأسد وحلفاؤه في منطقة الغوطة الشرقية التي شهدت، مطلع شهر أبريل الجاري هجوما كيماويا، في مدينة دوما شرق العاصمة دمشق، والتي استهدفت شبابا وأطفالا ونساء وشيوخا. كما ندين كل التدخلات التي لا تهدف إلى الدفاع وحماية الشعب السوري ضد نظام الأسد الاجرامي.

6-َ الترحم على شهداء القرآن بأفغانستان والذين سقطوا على إثر الغارة الجوية التي شنها الجيش الأفغاني حليف أمريكا على مدرسة قرآنية شمال شرق أفغانستان، وأسفرت عن مئة ضحية على الأقل بين قتيل وجريح أغلبهم أطفال حاملين لكتاب الله وتتراوح أعمارهم بين 8 و17 عاما، قصفٌ دموي مدان كما هو مدان كل استهداف للمسلمين المدنيين سواء بغارات جوية أو عمليات انتحارية.
7 – الدعوة إلى تخليد الذكرى السبعين للنكبة من أجل تحقيق أعلى درجات الدعم لمسيرات العودة الكبرى التي انطلقت منذ أسابيع في غزة خاصة مع عزم الإدارة الأمريكية نقل سفارتها إلى القدس يوم 14/5/2018م.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة
السبت 28 أبريل 2018