تظاهر سكان مدينة الخميسات يومي الأربعاء والخميس 25 و26 أبريل 2018 احتجاجا على وفاة التلميذة هاجر (16 سنة)، التي لقيت مصرعها يوم الثلاثاء 24 أبريل 2018 حينما كانت في طريقها إلى مؤسستها التعليمية، حيث لفظت أنفاسها بعد سقوط عمود للإنارة العمومية على رأسها نتيجة اصطدام شاحنة تعمل في ورش تهيئة شارع ابن سينا والذي يعرف جدلا كبيرا وسط الساكنة بسبب الخروقات التي شابت التفويت والإنجاز.

وجابت الاحتجاجات التي انضم إليها عشرات التلاميذ بعض شوارع المدينة وتوجهت إلى المستشفى الإقليمي، رفعوا خلالها شعارات تندد بمصرع الطفلة بسبب تهاون السلطات في حماية أبناء المدينة وتجاهلها مطالب المواطنين بتوفير الحماية الضرورية في المرافق العمومية من الأخطار المهددة لحياتهم، خاصة بعد توالي المآسي بالمدينة. 

كما طالب المحتجون بمحاسبة المسؤولين عن هذه الفواجع، حيث سبق مصرع هذه الفتاة وفاة شاب في مقتبل العمر نتيجة صعق كهربائي من أسلاك عارية تركت بعد إزالة عمود كهربائي قرب ساحة العمالة، ومقتل شاب آخر بحي الرتاحة إثر حادث مروري كان سببه انعدام الإنارة العمومية.

وتحدث نشطاء في المدينة أن الأحداث الأليمة في مدينة الخميسات سببها ما تعانيه من تهميش وإقصاء، وافتقارها إلى أبسط البنيات والتجهيزات، واستشراء الفساد في أوساط المسؤولين واللامبالاة باحتياجات الساكنة ومطالبهم المشروعة مع هدر سافر لمقدرات المدينة.