شباب آسفي يناقش “التعليم بالمغرب: بين عوائق السياسة وانتظارات الشباب”

تفاعلا مع الصرخة الشبابية «باركا من الحكرة»، نظمت شبيبة العدل والإحسان بمدينة آسفي، أمس الخميس 26 أبريل 2018، ندوة حوارية حول موضوع «التعليم بالمغرب: بين عوائق السياسة وانتظارات الشباب»، تطرقت إلى الأزمة التي يعيشها قطاع التعليم بالمغرب وتداعياتها على فئة الشباب.

أطر الندوة الأستاذين حسن المداسني وهشام اعسيلة، وسيرها الأستاذ عبد الله تويجر. تمحورت مداخلة المداسني حول كون أزمة التعليم تجلّ من تجليات أزمة كبرى يعيشها المغرب على جميع المستويات، في حين تطرق الفاعل الجمعوي اعسيلة إلى آثار هذه الأزمة السيئة على فئة الشباب مستدلا بالأرقام والإحصائيات الصادمة والصادرة عن عدة منظمات وطنية ودولية.

يذكر أن حملة “باركا من الحكرة” هي مبادرة وطنية أطلقتها شبيبة العدل والإحسان، تمتد من 9  إلى 29 أبريل الجاري، تروم لفت الانتباه إلى الواقع المأساوي الذي يعيشه شباب المغرب على مستويات متعددة. ولأجل بلوغ الهدف منها فقد اتخذت الحملة أشكالا تنوعت بين أنشطة وفعاليات تأطيرية وإبداعية ميدانيا وإعلاميا، إضافة إلى مبادرات تواصلية مع باقي المهتمين بالشأن الشبابي من فعاليات مجتمعية، قصد التدارس وطرح اقتراحات وبدائل يساهم فيها الجميع، للتخفيف من شدة ووطأة المعاناة التي يعيشها الشباب، والعمل على ضمان حقهم في التعليم والصحة والتشغيل والحرية في التعبير والمشاركة الفعلية في إدارة شؤون بلدهم.