بيان جماعة العدل والإحسان بالخميسات بعد مقتل التلميذة هاجر

تلقينا في جماعة العدل والإحسان بمدينة الخميسات كما جميع الساكنة المحلية ببالغ الحزن وعظيم الأسى يوم الثلاثاء 24 أبريل 2018 نبأ مصرع التلميذة هاجر ابنة الستة عشر ربيعا وهي في طريقها إلى مؤسستها التعليمية حيث لفظت أنفاسها بعد سقوط عمود للإنارة العمومية على رأسها نتيجة اصطدام شاحنة تعمل في ورش تهيئة شارع ابن سينا والذي يعرف جدلا كبيرا وسط الساكنة بسبب الخروقات التي شابت التفويت والإنجاز.

ولم يكن هذا الحدث معزولا فقد سبقه حادث أدى إلى مصرع شاب في مقتبل العمر نتيجة صعق كهربائي من أسلاك عارية تركت بعد إزالة عمود كهربائي قرب ساحة العمالة، وكذا مقتل شاب ثالث بحي الرتاحة إثر حادث مروري كان سببه انعدام الإنارة العمومية.

وأمام توالي هذه الأحداث الأليمة في مدينة الخميسات التي تعيش التهميش والتفقير، وتفتقر إلى أبسط البنيات والتجهيزات حيث تعيش الساكنة على وقع الاحتجاجات اليومية المطالبة بالكرامة والحرية والعدالة وتوفير أبسط الحقوق مما ينبئ عن استشراء الفساد في أوساط المسؤولين واللامبالاة باحتياجات الساكنة ومطالبهم المشروعة مع هدر سافر لمقدرات المدينة – أمام كل هذا- نعلن في جماعة العدل والإحسان بالخميسات ما يلي:
 تعازينا الحارة لأسرة الفقيدة التلميذة هاجر وباقي الضحايا سائلين الله عز وجل أن يتقبلهم عنده من الشهداء وأن يرزق ذويهم الصبر.
 تحميلنا كامل المسؤولية للجهات المسؤولة من عامل للإقليم ومجلس إقليمي وبلدي وسلطات محلية في الحوادث التي عرفتها المدينة وما قد سينتج عنها من احتقان.
 مطالبتنا بفتح تحقيق نزيه و شفاف حول الأحداث السابقة ربطا للمسؤولية بالمحاسبة رفعا للظلم وصونا للكرامة.
 مطالبتنا بالاستجابة للمطالب الحقيقية التي تعبر عنها الساكنة من خلال احتجاجاتها اليومية عوض هدر الأموال في مشاريع لا تلامس الحاجيات الحقيقية للساكنة.
 إدانتنا القوية للفساد واستغلال النفوذ الذي يمارسه المسؤولون بالمدينة على حساب الشعب والذي حرم الساكنة من تنمية حقيقية و تأهيل فعلي.
 دعوتنا كافة الهيئات السياسية والحقوقية والجمعوية الجادة إلى التآزر والتلاحم قصد فضح كل الممارسات الفاسدة والوقوف في وجه المرتزقين على حساب الشعب.
جماعة العدل والإحسان
الخميسات