القافلة النقابية تزور مدينة فاس

في إطار النسخة الثانية من القافلة النقابية القطرية التي ينظمها القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان تحت شعار “من أجل فعل نقابي وحدوي ومساهم في التغيير”، حلت القافلة بمدينة فاس يوم الأحد 5 شعبان 1439 الموافق لـ22 فبراير 2018؛ حيث شهدت زيارة كل من الدكتور محمد بن مسعود كاتب عام القطاع النقابي للجماعة والأستاذ هشام ياسين عضو المكتب القطري للقطاع النقابي، وعرفت حضورا وازنا ومتنوعا للممارسين النقابيين بمنطقتي فاس ومكناس، ومن قطاعات مهنية وعمالية مختلفة.

افتتحت هذه المحطة بكلمة ترحيب وشكر للكتابة الإقليمية للدائرة السياسية بالمنطقة ألقاها الأستاذ الرزيقي، ذكر فيها بأهمية العمل النقابي، وضرورة إعطائه الأولوية التي تستحق.

بعد ذلك توزعت فقرات هذا اللقاء إلى محورين أساسيين:

– المحور الأول تناول فيه الدكتور محمد بن مسعود عرضا بعنوان “من أجل ممارسة نقابية فاعلة” تناول فيه المحددات المؤطرة للفعل النقابي الفاعل في سيرورة التغيير، والمرتكزات الرافعة للممارسة النقابية التي تقوم بالدور المنوط بها في هذه السيرورة.

– المحور الثاني تطرق فيه الأستاذ هشام ياسين لموضوع “التصور المنهاجي للعمل النقابي” ركز فيه على المعالم الأساسية لعمل الجماعة النقابي انطلاقا من فكر الأستاذ المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، واستحضارا لما راكمه القطاع في تجربته منذ التأسيس.

تخلل العرضين نقاش جاد ومثمر، وتفاعل قوي للحضور، اقتراحا ونقدا، وتداولا ومناقشة، وعرضا للتجارب الناجحة على مستوى الممارسة النقابية، الشيء الذي أغنى مستوى الحوار ومخرجاته، وتوصيات القافلة.