استشهد شابان وأصيب 126 مواطنا، في فعاليات الجمعة الرابعة من مسيرة العودة الكبرى بعنوان “جمعة الشهداء والأسرى”، في وقت شارك فيه الآلاف في احتجاجات اليوم على امتداد حدود قطاع غزة الشرقية مع الأراضي المحتلة.

وقالت وزارة الصحة بغزة إن حصيلة أحداث مسيرة العودة هي شهيدين و126 إصابة، منها 81 وصلت المشافي، بينما عولجت 45 إصابة في النقاط الطبية (حتى الساعة 5 مساء). وأوضحت الوزارة أنه سجلت إصابتين خطيرتين، و45 متوسطة، و34 طفيفة.

وأعلنت استشهاد الشاب أحمد العثامنة (24 عاما) باستهداف الاحتلال المتظاهرين السلميين شمال قطاع غزة، فيما يتوالى وصول الإصابات إلى المشافي. كما كانت أعلنت ارتقاء الشاب أحمد عقل (25 عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها ظهر اليوم شرق بلدة جباليا شمال القطاع.

وباستشهاد الشابين عقل والعثامنة، يرتفع عدد شهداء مسيرة العودة الكبرى التي انطلقت يوم 30 مارس الماضي، إلى 37 شهيدا بينهم 2 محتجزين لدى الاحتلال، فيما بلغت عدد الإصابات 4279.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن آلاف المواطنين توافدوا على مدار اليوم وخاصة قبل صلاة الجمعة إلى المخيمات للمشاركة في جمعة “الشهداء والأسرى”، في صورة صمود جديدة يبعث بها الشعب الفلسطيني إلى كيان الاحتلال والعالم ألا تنازل عن شبر من الأرض.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.