تخوض الفئات المهنية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية للصحة (كدش)، إضرابا وطنيا بكل المؤسسات الصحية الوقائية والعلاجية والإدارية باستثناء المستعجلات والأقسام الحيوية، يوم الخميس 19 أبريل 2018 لمدة 24 ساعة.

وعزا المكتب الوطني للنقابة قرار الإضراب هذا من أجل إقرار فعلي في قطاع الصحة لجميع المواطنين، والرفع من الميزانية والزيادة في المواردة البشرية، واحتجاجا على “تنكر الحكومة ووزارة الصحة لانتظارات المواطنين ومطالب العاملين بقطاع الصحة”.

ودعا الإطار النقابي الحكومة إلى الاستجابة إلى “المطالب العادلة والمشروعة للأطباء والممرضين والمتصرفين والمساعدين الطبيين والتقنيين والمساعدين الإداريين والتقنيين والمهندسين وكل فئات موظفي الصحة وتنفيذ اتفاق يوليوز2011”.

وكان الجهاز التمريضي بمختلف إطاراته النقابية قد خرج في الفترة الأخيرة في احتجاجات وإضرابات وطنية، تطالب بإصلاح المنظومة الصحية بشكل ينسجم مع مطالبهم وانتظارات المواطن الذي يعتبر الضحية الأكثر تضررا من هذا الواقع المأزوم.