النورُ لاح على الأرجاءِ وانتَشَرا *** لمّا سرى المُصطفى عبْرَ المدى عَبَرا

جاء الرّسولُ مِنَ الله يطوفُ به ***  وينشرُ السعدَ والآمالَ والعِبَرا

في مهبطِ البِشْرِ والرُّسْلُ في عُرُسٍ *** تدعو له بجميل القولِ إذْ حضَرا

من جمعهم  ختَم المختارُ رحلتَهم *** لدعوةٍ عمّتِ الأكوانَ والبشَرا

يا سيِّدا أرشدَ الأرواحَ مُرتقِبا *** فوزَ الأنامِ وللأفضالِ قد نشَرا

عمَّت مزاياه كلَّ الخلق قاطبةً *** منهاجُه الحقُّ بثَّ الخيرَ والأثَرا
وأسعد الذكرُ والتنزيلُ أمتَّه *** وأكمل العزمُ منه الدينَ فانتَشَرا

وبدّد الرفقُ للمكروبِ فجْعَتَهُ *** برحمةٍ أسعدت أيّامَه قدرا

بالعفو قد شملت خصما مكارمه *** فارتاح من وجَلٍ بالنفس قد خَطَرا

ووحَّد العُرْبَ والأحداثُ شاهدةٌ *** وأنقذ العُجْمَ بالإحسان قد غَمَرا

أحيى السلام بأرض الله فارتسمت *** فينا معالمُه بالحب قد جَهَرا

ولمْلمَ الشمل من بدوٍ وحاضرةٍ *** لكلِّ دينٍ رعى بالحق قد ظهرا

شاء الإلهُ لنا بعد العلى وهَنا *** صِرْنا غُثاءً رمَاهُ الذلُّ فاندَثَرا

قد أضحتِ اليومَ القدسُ في وهَنٍ *** تشكو به حالَنا الميؤوسَ والعَثَرا

أعدادُنا لم تفِدْ رغم السواد غدت *** صِفرا يدقُّ أسىً ناقوسُه الخَطَرا

وإن علا صوتُنا المقبورُ في بلدٍ *** يلقى سيوفا تكفُّ البوْحَ والنَظَرا

دِماؤنا أُهْرِقت من عجزنا وسقت *** أوطانَنا وانْمحَت أوصالُنا هَدَرا

أموالُنا أنفقت في بثِّ فُرقتنا *** للخصم قد قُدّمتْ غصْبا ومُعتَصَرا

اُثبتْ أخا ثقةٍ فالله ناصرنا *** فالوعدُ ينجزه والأمر ما أمَرا

صلّى الجليل على المختار ما رُفِعت *** أيدي العباد تروم النصرَ والظفرا

والآلِ من نصروا الإسلامَ في جلدٍ *** والصحبِ من حطَّموا الإشراكَ فانْحَسَرا